رمز الخبر: ۸۰۳۷
دعا نائب الرئيس العراقي امس السبت، السياسيين العراقيين الى طرح الاتفاقية الامنية المزمع توقيعها بين العراق وامريكا، على الاستفتاء الشعبي، والالتفات الى علاقتها بثروة العراق وليس جوانبها الامنية فقط.

وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن وكالة (اصوات العراق) المستقلة، ان مكتب طارق الهاشمي اصدر بيانا جاء فيه ان "المفاوضات بين الجانب العراقي والامريكي وصلت الى نهايتها وعلى العراقيين ان يحسموا امرهم بين  الرفض او القبول بطرح الاتفاقية على الاستفتاء الشعبي".

ودعا الهاشمي في كلمة له على هامش مؤتمر النخب والكفاءات ببغداد الى "تقديم مشروع متكامل يخص طرح الاتفاقية على الشعب"، مضيفا ان "من حق المواطن على السياسي ان يشرح له مضامين وابعاد الاتفاقية والاهم من ذلك ان يشرح البدائل الموجودة في حال رفض الاتفاقية".

واضاف ان "هذه مسألة خطرة ينبغي تنوير الرأي العام بها"، محذرا من التركيز على "الجانب الامني والدفاعي وتجاهل الحديث عن مصير ثروات البلد"، موضحا ان مسألة مصير ثروات العراق، وردت باستحياء في الاتفاقية وليس فيها التزام قاطع من الجانب الامريكي.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: