رمز الخبر: ۸۰۴۲
تتوقع وكالة الطاقة الدولية أن تعود أسعار النفط لتتخطى حاجز الـ100 دولار للبرميل خلال فترة ما بين عامي 2008 و 2015 ، ثم قد ترتفع إلى 200 دولار للبرميل بحلول عام 2030 .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن تقريرا للوكالة ينشر في الأسبوع المقبل ذكر إن ارتفاع أسعار النفط سيجعل البلدان المنتجة و المصدرة للنفط ، خصوصا بلدان "الأوبك" ، صاحب الجاه والمال في العالم بدل البلدان المستهلكة والمستوردة للطاقة، خصوصا البلدان الـ28 أعضاء وكالة الطاقة الدولية .
 
و وفقا لتقرير أعده خبراء الوكالة ، فإن إيرادات بلدان "الأوبك" سوف ترتفع من 700 مليار دولار عام 2007 إلى ترليوني دولار عام 2030، فيما يبلغ الناتج المحلي الإجمالي لبلدان "الأوبك" 2% من الناتج العالمي عام 2030، مرتفعا من 1.7% عام 2007 .

و تتوقع الوكالة أن تخصص البلدان المستوردة 5 إلى 7% من الناتج المحلي الإجمالي لشراء النفط خلال الأعوام الـ22 القادمة مقابل 4% في عام 2007 .

و لا يستبعد التقرير إمكانية ألا تصدق هذه التوقعات إذا تخلت الشركات النفطية عن المشاريع الجديدة، متأثرة بهبوط أسعار النفط حاليا الذي يُفقد المشاريع المستقبلية جدواها .

و بالنسبة لروسيا يتوقع المحللون في بنك "اورالسيب" أن ينخفض حجم الاستثمارات في الصناعة النفطية في عامي 2009 و2010 بمقدار يتراوح بين 10% و20% بالمقارنة بعام 2008 وينخفض بالتالي حجم أعمال حفر آبار النفط .

هذا و ينتظر رئيس اتحاد الصناعيين النفطيين الروس، غينادي شمال، ارتفاعا في أسعار النفط في نهاية عام 2008 أو بداية عام 2009 .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: