رمز الخبر: ۸۱۰۱
قال المتحدث باسم حكومة اسماعيل هنية "أن خياراتنا كثيرة ومفتوحة ولن نقف مكتوفي الأيدي ونحن نشاهد شعبنا يقتل ببطء عبر الممارسات الإجرامية التي يقوم بها الاحتلال ووزير حربه".

 وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن موقع سما ان طاهر النونو قال, "أن غزة ستعاني من عجز في إمدادات الطاقة يبلغ حوالي 50% يضاف إلى ذلك أن محافظة خان يونس تعاني من انقطاع التيار الكهربائي منذ يوم الأحد نتيجة إصرار الشركة القطرية الإسرائيلية على عدم تصليح الأعطال في الخط الرئيسي المغذي للمحافظة مما تسبب في فقدان ما يقارب 12 ميجا وات من الطاقة والتي يتم الآن تغطية بعض العجز فيها من محطة التوليد والخط المغذي لمنطقة رفح مما يحدث إرباك في برنامج توزيع الأحمال ".

 واضاف, "لا تزال سلطات الاحتلال تمنع إدخال المواد اللازمة للصيانة وخاصة المحولات والكوابل  بشركة توزيع الكهرباء مما يتسبب بعجز الشركة عن إجراء أعمال الصيانة في حال حدوث أي عطل على الشبكة ", مؤكدا أن مواصلة الاحتلال إغلاق المعابر هو محاولة واضحة لتدمير التهدئة والضغط على الشعب الفلسطيني لانتزاع مواقف سياسية وتحقيق مكاسب انتخابية لوزير الحرب  ايهود باراك.

 ودعت حكومة اسماعيل هنية المجتمع الدولي والدول العربية التي سعت لتحقيق التهدئة الى التدخل العاجل لإنقاذ الشعب الفلسطيني والضغط على الاحتلال لإعادة فتح المعابر وإدخال كافة المواد المطلوبة وخاصة المواد الأساسية من وقود صناعي وغاز ومحروقات ومواد غذائية وباقي المواد التي التزم الاحتلال الإسرائيلي بإدخالها في تفاهمات التهدئة ".

 وحذرت "بأن خياراتنا كثيرة ومفتوحة ولن نقف مكتوفي الأيدي ونحن نشاهد شعبنا يقتل ببطء عبر الممارسات الإجرامية التي يقوم بها الاحتلال ووزير حربه ".

 وكانت اذاعة الكيان الصهيوني الرسمية ذكرت اليوم الاثنين ان وزير الحرب الاسرائيلي ايهود باراك قرر ابقاء المعابر بين اسرائيل وقطاع غزة مغلقة اليوم أيضا.

 وغرقت أجزاء كبيرة من قطاع غزة في الظلام الدامس بعد انقطاع التيار الكهربائي  منذ عصر أمس الأحد بسبب عدم توفر الوقود اللازم لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة عقب إغلاق إسرائيل لمعابر قطاع غزة التجارية لليوم الخامس على التوالي.

 وقال كنعان عبيد نائب رئيس سلطة الطاقة في تصريحات له "تم قطع الكهرباء عن 30% من قطاع غزة حيث فصلنا وحدة 25 ميغا بايت في محطة الكهرباء وسيتم فصل الوحدتين الثانيتين غدا اذا لم يتم تزويدنا بالوقود ".

 وأضاف "بعد 18 ساعة تقريبا سيتوقف عمل المحطة بالكامل ومع الظهيرة سيغرق قطاع غزة في ظلام دامس ".

 ولفت عبيد إلى أنه سيعاد العمل بنظام جدولة تغذية مناطق القطاع بالكهرباء من خلال قطعها ثماني ساعات وإيصالها ثماني آخرى على كل منطقة بحسب جدول دوّار, موضحاً أنه يوجد أعطال كذلك على خط بيت لاهيا وخان يونس، وعجز في المحولات، ولا توجد قطع غيار أو مواد كيمائية للتبريد وهذا ما يزيد المشكلة تعقيداً.

 وكان مدير عام التخطيط في سلطة الطاقة فوزي حسونة حذر من توقف محطة توليد الكهرباء  نتيجة نفاذ كمية الوقود المتوفرة لتشغيل المحطة, معتبرا ان استمرار منع الاحتلال لادخال الوقود لتشغيل محطة الكهرباء حتى نهاية اليوم سيجدد الازمة الماضية بإنقطاع الكهرباء عن القطاع .

 وأشار حسونة الى وجود اتصالات مع الجانب الاسرائيلي لادخال الوقود لتشغيل المحطة لتفادي وقوع ازمة وتوقف الكهرباء عن المناطق الحيوية.

 وقال حسونة ان اكثر المناطق تضررا من انقطاع الكهرباء ستكون جنوب وغرب مدينة غزة, وفي حال امتناع الاحتلال عن ادخال الوقود سيتم توزيع خطوط الكهرباء الممدودة من الجانب الاسرائيلي على باقي المناطق في القطاع.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: