رمز الخبر: ۸۱۰۷
أكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام اكبر هاشمي رفسنجاني أن المصير الذي لقيه الديكتاتور العراقي صدام يعتبر تحقيقا للوعود الالهية في نصرة المؤمنين وخذلان الطغاة المستكبرين .
 
و أفادت وكالة أنباء فارس نقلا عن العلاقات العامة في مجمع تشخيص مصلحة النظام أن هاشمي رفسنجاني اعلن ذلك لدي استقباله امس الاثنين عددا من الشخصيات الثقافية واساتذة الجامعات العراقية في البصرة والناصرية .

و شدد رئيس مجلس خبراء القيادة علي ان الثقافة الاسلامية العريقة تعتبر القاسم المشترك للشعبين الايراني والعراقي معتبرا انتصار شخصيات مؤمنة في العراق تحقيقا للوعد الالهي بنصر المؤمنين وخذلان المنافقين.

و أشار هاشمي رفسنجاني الي الآيات القرآنية التي تدعو المؤمنين الي الصبر والصمود والمقاومة في سبيل الله موضحا أن المصير الاسود الذي لقيه الديكتاتور العراقي المقبور صدام وأزلامه المجرمين أحد الوعود الالهية التي تحققت .

و تطرق رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام الي الايام الاولي لإحتلال العراق من قبل الامريكان والدول الاخري وقال " لقد قلت في ذلك الحين بسبب معرفتي للشعب العراقي أن هذا البلد سيتحول الي دوامة لايمكن الخروج منها بسهولة والآن وبعد عدة اعوام نري أنهم يدورون في هذه الدوامة " .

و تحدث في هذا اللقاء عدد من الشخصيات الثقافية العراقية ورؤساء الجامعات والاساتذة الجامعيين وطالبوا بتعزيز العلاقات الثقافية والعلمية بين العراق والجمهورية الاسلامية الايرانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: