رمز الخبر: ۸۱۲۴
أكد نائب رئيس الوزراء وزير الطاقة و الصناعة القطري عبدالله العطية أن دول «مجلس التعاون الخليجي» ، بدأت مشاورات أولية بشأن إمكانية التعاون في مشروع للطاقة النووية ، مشيرا إلى تزايد أهمية الاستخدامات السلمية لهذه الطاقة .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن العطية قال في كلمة افتتح بها منتدى "الشرق الأوسط وشمال افريقيا حول الاستخدامات السلمية للطاقة النووية" امس الاثنين بالدوحة ، و الذي يستمر يومين ، إن هذه المناقشات لا تزال في مراحلها الأولى ، إلا ان هناك مجالا واسعا للافادة و تبادل المعلومات و الأفكار بشكل رسمي و غير رسمي .

و أضاف العطية أن عددا من الدول التي لم تدخل فيها الطاقة النووية ضمن مصادر الطاقة التقليدية ، و منها دولة قطر ، بدأت بإعادة تقييم الدور الذي تضطلع به الطاقة النووية في دعم الطاقة المحلية مستقبلا .

من جانبه ، أكد وزير الطاقة الاماراتي محمد بن ضاعن الهاملي في كلمة له "أن دول مجلس التعاون أدركت أهمية تنويع مصادر الطاقة ، و بالتالي كان التعاون الخليجي للاستخدام السلمي للطاقة النووية ضروريا" .

و قال هذا الوزير "إن الإمارات تدرك كافة العناصر السلمية لهذا البرنامج ، وتدرك أهمية إقامة برنامج نووي سلمي ، مشيرا إلى أن الطلب على الطاقة الكهربائية سوف يتجاوز معدل 40 ألف ميغاواط عام 2020 ، وانه يوجد 442 محطة نووية موزعة على 44 بلدا في العالم وهي ما تشكل حوالي 16 في المائة من الطاقة في العالم .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: