رمز الخبر: ۸۱۴۳
اورد موقع "راو استوري" على الانترنت في تقرير تحليلي ان تشكيك الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوثائق المزعومة التي قدمتها اميركا للوكالة اخذ بالتزايد.

عصر ايران – اورد موقع "راو استوري" على الانترنت في تقرير تحليلي ان تشكيك الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوثائق المزعومة التي قدمتها اميركا للوكالة اخذ بالتزايد.

واضاف "راو استوري" ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية حصلت على وثائق تظهر ان الوثائق التي قدمت تحت عنوان "دراسات فنية بشان برنامج بحثي نووي تسليحي ايراني" هي مزورة.

وقال غرت بورتر مراسل اميركي في شؤون الابحاث في هذا المقال التحليلي ان هذه الوثائق حصلت عليها اجهزة الاستخبارات الاميريكية عام 2004 من مصدر مجهول لحد الان وكان معظمها على شكل ملفات الكترونية قيل انها اخذت من جهاز كومبيوتر محمول تابع لباحث ايراني. واضاف ان اميركا بذلت معظم محاولاتها لفرض العقوبات علي ايران استنادا الى هذه الوثائق المزورة.

وقال مصدر دبلوماسي مقرب من الوكالة الدولية في فيينا طلب عدم الكشف عن هويته لموقع "راو استوري" ان ثمة وثائق جديدة تؤكد كذب وزيف الوثائق الاميركية موضحا ان وثائق الوكالة اسهمت في تزايد الضغط داخل امانة الوكالة للابتعداد عن وثائق الكومبيوتر المحمول المزعومة.

يذكر ان وثائق الكومبيوتر المحمول التي تستند اليها اميركا تتحدث عما يسمى "برنامج سري ايراني" وتطلق عليها الوكالة الدولية اسم "الدراسات المزعومة" والتي تحولت الى مزاعم استندت اليها اميركا عام 2008 لفرض العقوبات الدولية على ايران ونقل الملف النووي الايراني الى مجلس الامن الدولي.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: