رمز الخبر: ۸۱۴۹
شدد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري مساء امس الثلاثاء على ان العراق لن يكون ممرا ً لأي أعمال عدائية ضد أي من دول الجوار ، مؤكدا حرص الحكومة العراقية على طمأنة دول الجوار بشأن الاتفاقية الأمنية مع واشنطن .
 
و افادتد وكالة انباء فارس بأن وزير الخارجية السورى وليد المعلم بحث مع نظيره العراقى الزائر هوشيار زيباري ، آثار الهجوم الامريكى الاخير على منطقة البوكمال السورية القريبة من الحدود مع العراق كما تناولا العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين و سبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات .

و قدم الوزير العراقي عرضا لاخر التطورات المتعلقة بالمفاوضات حول اتفاقية تنظيم انسحاب القوات الامريكية من العراق ، و أكد حرص الحكومة العراقية على طمأنة دول الجوار ازاء هذه الاتفاقية ، مشددا على ان العراق لن يكون منطلقا لاي اعمال عدائية ضد اي دولة من دول الجوار تحت اي ظرف من الظروف .

من جانبه ، جدد المعلم ادانة سوريا للعدوان الامريكي على الاراضي السورية الذي ادى الى سقوط عدد من المدنيين الابرياء ، معربا عن تقديره لالتزام الحكومة العراقية بضمان عدم استخدام اراضيها للعدوان على اي من دول الجوار .

و اكد المعلم حرص سوريا على امن واستقرار العراق و استمرارها في دعم جهود الحكومة العراقية في مساعيها للمضي في العملية السياسية وتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة .

يشار الى ان وزير الخارجية العراقي كان قد وصل الى دمشق في وقت سابق من يوم امس في زيارة مفاجئة بعد أن قررت الحكومة السورية إرجاء اجتماعات اللجنة العليا السورية العراقية المشتركة التي كانت مقررة في بغداد منتصف الشهر الجارى ردا على استخدام الأراضي العراقية للهجوم على سوريا .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: