رمز الخبر: ۸۱۶۸
لکن المستغرب هو رقص بعض الانظمة العربیة ومؤسساتها الاعلامیة علی هذا الایقاع، وانسیاقها مع المخطط الصهیونی الهادف الی حرف الانظار عن اسرائیل کعدو محارب للامتین الاسلامیة والعربیة، ومحاولتها الصاق تهمة العداوة بایران.

 

عصر ايران، حمزة هادي حمیدي - بعد فشل اجتماع شرم الشیخ ونکث حکومة الولایات المتحدة بالوعد الذی قطعته علی نفسها، بأن تتم اقامة الدولة الفلسطینیة المستقلة قبل نهایة العام الحالي 2008 وتبریرها عدم الوفاء هذا بالانتخابات البرلمانیة المزمع اجراؤها من قبل الاسرائیلیین، فقد بات المسلمون والعرب علی یقین تام بأن امیرکا لن تقدم علی ايِّ اجراء یمکن ان یثیر استیاء الکیان الصهیونی الغاصب قید انملة، علی الرغم من اجندة باراک اوباما التغییریة التی یعقد البعض علیها آمالا عریضة قبل ان تدق ساعة عمل الادارة الدیمقراطیة فی البیت الابیض.

 

فلیس بخاف علی احد مدی هیمنة اللوبی الصهیونی – الیهودی علی صناعة القرارات سیاسیا واقتصادیا وثقافیا بالاضافة الی هیمنته الاخطبوطیة علی وسائل الاعلام فی الولایات المتحدة واوروبا والغرب عموما، الامر الذی صار یکشر عن انیابه عبر التهویل الاعلامی ضد ایران والذی دشنته وکالة الاسوشیتدبرس المرتبطة ارتباطا مباشرا باسرائیل، فی اعقاب انتهاء القمة الرباعیة فی شرم الشیخ الی طریق مسدود ، وترحیل الاطراف الراعیة لمسیرة التسویة موضوع الحل النهائی للقضیة الفلسطینیة الی اجل غیر مسمی، وهکذا دوالیک.

 

ازاء ذلک لا یبدو مستغربا ان تحشد وسائل الاعلام الامیرکیة خصوصا والغربیة عموما طاقاتها الجهنمیة للتغطیة علی هذه المهانة الموجهة الی العرب والمسلمین فی آن واحد، عبر ضخ مزاعم ومخاوف مصطنعة حیال تنامی قدرات ایران الداخلیة وتعاظم مکانتها اقلیمیا ودولیا علی خلفیة المکاسب والانجازات التی حققتها صناعیا وعلمیا وسیاسیا فی السنوات الاخیرة.

 

نقول لا نستغرب هذا من ساسة البلدان الغربیة واعلامها المتصهین فعداؤها تاریخی ومتأصل ولا یمکن ان یخمد الا اذا عادت طهران الی حظیرة التبعیة والاذعان لاملاءات واشنطن وتل ابیب اللتین فجعتا بانضمام ایران الی معسکر الدول التحرریة المناضلة فی العالم.

 

لکن المستغرب هو رقص بعض الانظمة العربیة ومؤسساتها الاعلامیة علی هذا الایقاع، وانسیاقها مع المخطط الصهیونی الهادف الی حرف الانظار عن اسرائیل کعدو محارب للامتین الاسلامیة والعربیة، ومحاولتها الصاق تهمة العداوة بایران مع انها برهنت بالقول والعمل علی دعمها لکل القضایا والمطالب العادلة والمشروعة فی هذه المنطقة.

 

ان من المخزی جدا ان تفقد بعض الانظمة الاقلیمیة الصواب والرشد، وان تضیّع البوصلة عندما تضع امکاناتها وتحشداتها تحت تصرف الغزاة والمحتلین القادمین من وراء المحیطات الی هذه المنطقة، وان تعزف نفس النغمة الامیرکیة الصهیونیة الساعیة الی اخافة الشعوب العربیة من ایران مع ان ایران کانت ولازالت وستبقی ظهیرا للعرب والمسلمین، وعدوا لاسرائیل والاستکبار العالمي.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: