رمز الخبر: ۸۱۷۵
اكد مصدر مقرب من المرجعية الدينية في العراق إن سماحة آية الله العظمي السيد علي السيستاني سيظل يراقب الامر و سيتدخل اذا لم تكن بنود الاتفاقية الامنية حافظة لحقوق و سيادة الشعب و الوطن .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن مصدرا مقربا من المرجع الديني السيد السيستاني صرح بذلك لشبكة نهرين نت ، معلقا على ما قاله موفق الربيعي مستشار الامن القومي العراقي حول عزم الحكومة العراقية علي توقيع الاتفاقية الامنية يوم غد الاحد .

و اكد هذا المصدر "ان المرجعية اخبرت رئيس الحكومة ( نوري المالكي ) و عددا من المسؤولين العراقيين بأنهم أمام مرحلة تاريخية حساسة ، و عليهم ان يثبتوا دفاعهم عن مصالح الشعب و الحفاظ على سيادة الوطن" .

و اضاف هذا المصدر قائلا : "ان اية جهة تؤيد هذه الاتفاقية ستواجه مسؤولية قرارها لوحدها ، و ان السيد المرجع السيستاني سيظل يراقب الامر ، و سيتدخل اذا لم تكن بنود الاتفاقية حافظة لحقوق وسيادة الشعب والوطن" .

الي ذلك قال مصدر مقرب من السيد مقتدى الصدر لشبكة الاخبار العالمية " ان سماحته فوجئ باعلان مستشار الامن القومي عزم الحكومة على توقيع هذه الاتفاقية الامنية المخلة بسيادة وشرف العراق ، يوم الاحد" .

هذا و انطلقت تظاهرات عفوية في عدد من مناطق بغداد و في الكوفة و البصرة تندد بالاتفاقية الامنية ، و ذلك فور اعلان الربيعي نبأ عزم الحكومة على توقيع الاتفاقية .

و شارك جميع ائمة خطباء الجمعة في التيار الصدري في ادانة الاتفاقية الامنية ، و قرأوا نص بيان اصدره السيد مقتدى الصدر يحذر من توقيع الاتفاقية ، معلنا ان الوية عصائب الاسلام ، ستقوم بالتصدي لقوات الاحتلال في حال التوقيع على الاتفاقية .

يشار الي ان اعلان الربيعي جاء بعد 48 ساعة فقط من تأكيد الناطق الرسمي بإسم الحكومة علي الدباغ علي ان الرد الامريكي لا يلبي المطالب العراقية بإدخال التعديلات على الاتفاقية الامنية .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: