رمز الخبر: ۸۱۸۲
كشفت مجلة كانار آنشنة الفرنسية في عددها الاخير أن الضغوط التي مارستها بنوك فرنسا ضد المؤسسات المالية بالجمهورية الاسلامية الايرانية كانت بأمر مباشر من امريكا.
 
و أفاد مراسل وكالة أنباء فارس في باريس أن المجلة أشارت الي البرقية السرية التي بعثها سفير فرنسا لدي امريكا بيير فين مون ورأت أنه يمكن معرفة محتواها كيفية محاولة البعض في ادارة بوش اقامة علاقات ودية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.

و أشارت الي هذه البرقية التي كانت تضم صفحتين وبعثت الي القصر الرئاسي ووزارة الخارجية وبعض الوزراء الي المحادثات السرية التي اجراها السكرتير الاول في السفارة الفرنسية في امريكا فرانسوا ريفاسو ومساعد الخزانة الامريكية استوارت لوي.

و أكدت المجلة أن الاخير أطلع السفارة الفرنسية علي قرار الخزانة الامريكية بتحذير البنوك الفرنسية والاوروبية من الجمهورية الاسلامية الايرانية.

و انتقدت آنشنة الاسلوب الاستعلائي الذي اعتمده الجانب الامريكي في هذه الرسالة مؤكدة أن امريكا طالبت فرنسا بفرض الضغوط علي بنوكها لرفض الشركات الايرانية .

و أشارت هذه المجلة الي الاسلوب السيء في حوار المسؤول الامريكي مع المسؤول الفرنسي وأكدت أن الرئيس الفرنسي أو وزير خارجيته لايمكنهما الاستسلام أمام هذا الاسلوب الاستعلائي الذي يعتمده الجانب الامريكي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: