رمز الخبر: ۸۲۰۱
في أحدث استطلاع خاص أجرته شبكة «نهرين نت» الاخبارية ، و نشر اليوم السبت على موقعها الالكتروني ، أكد 88 بالمائة من العراقيين رفضهم القاطع للاتفاقية الامنية التي تريد امريكا فرضها علي ارادة الشعب العراقي .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأنه بلغ عدد المشاركين في هذا الاستطلاع 7985 شخصا ، و كان السؤال الذي طرح على المتصفحين للموقع هو : هل ان الاتفاقية الامنية ستضمن دعما امنيا و اقتصاديا وسياسيا للعراق كما يقول مؤيدوها و المدافعين عنها ؟ ام ان هذه الاتفاقية ستؤسس لوجود دائم للامريكيين في العراق و ستهدد سيادة البلاد .؟ .

و كانت نتيجة الاستطلاع كالتالي : 88 بالمائة قالوا ان الاتفاقية تضر بالعراق ، و تؤسس لوجود امريكي في البلاد ، و تهدد سيادته .

و بلغ مجموع المصوتين لهذا الرأي 7006 سبعة الاف و ستة اشخاص ، فيما بلغت نسبة المؤيدين للاتفاقية الامنية 12 بالمائة ، متوقعين ان تقدم هذه الاتفاقية دعما سياسيا و امنيا و اقتصاديا للعراق .

هذا و اظهر هذا الاستطلاع ، صورة مقربة لواقع الشعور العراقي من هذه الاتفاقية التي اجمعت المرجعيات الدينية و معظم الكتل السياسية و القوى الشعبية على رفضها والتنديد بها .

لكن و رغم كل هذا الرفض لها ، الا ان هناك جهودا تبذل وراء الكواليس لتمريرها و اثباتها و منح الامريكيين فرصا استراتيجية امنية خطيرة من خلال بنود هذه الاتفاقية ، تهدد حاضر العراق و سيادته و استقلاله ، وتهدد دول الجوار والشعوب الاسلامية ومستقبلها .

و كتب موقع النهرين نت : لاشك ان التاريخ سوف يثبت اسماء المسؤولين و الاحزاب الذين سيساهمون بتمرير هذه الاتفاقية رغم كل هذا الاعتراض الواسع عليها ، ليكونوا ذكرى مقيتة وسوداء تشرح جانبا من المكر والنفاق السياسي الحالي للاجيال القادمة ، و بذات الوقت سيخلد التاريخ اسماء المرجعيات والاجزاب والقادة والشخصيات الذين يواصلون التصدي لهذه الاتفاقية بكل قوة وجرأة رغم مخاطر التصفية والاغتيال والاعتقال المتوقعه ان تمارسها قوى الاحتلال بحقهم .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: