رمز الخبر: ۸۲۷۸

وکالات - أكد مسؤول في هيئة إقليمية لمراقبة الملاحة البحرية أن ناقلة النفط السعودية "سيروس ستار"، التي اختطفها القراصنة أمس الاثنين، وصلت الثلاثاء 18-11-2008 إلى ساحل شمال الصومال، حيث لا تزال تحت سيطرة خاطفيها.

وأشار منسق برنامج مساعدة ملاحي شرق افريقيا اندرو موانجورا إلى أن "هناك اناس يقولون إنهم شاهدوا سفينة ضخمة قبالة ايل. لا بد وأنها الناقلة العملاقة".

وكان يشير إلي قرية ساحلية نائية يستخدمها القراصنة الصوماليون الذين روعوا السفن في خليج عدن والمحيط الهندي هذا العام.

سيروس ستار كانت محملة بالكامل عندما سيطر عليها القراصنة, وقدرتهاالاستيعابية تقدر "بمليوني برميل", أي أن قيمة الحمولة تتجاوز 100 مليون دولار 
 
وأكد مصدر من شركة "فيلا انترناشنل مارين" التي تشغل الناقلة المملوكة من قبل شركة ارامكو السعودية النفطية, أن جميع أفراد طاقم الناقلة الذي يضم 25 شخصا، بينهم بريطانيين اثنين, "لم يصابوا بأي أذى".

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه أن "سيروس ستار" كانت محملة بالكامل عندما سيطر عليها القراصنة, وأن قدرتها الاستيعابية تقدر "بمليوني برميل", أي أن قيمة الحمولة تتجاوز 100 مليون دولار.

وخطفت الناقلة على بعد 450 ميلا بحريا (800 كلم) جنوب شرقي ميناء مومباسا الكيني، على مبعدة من خليج عدن الذي شهد معظم الهجمات هذا العام، في "أجرأ" هجوم للقراصنة الناشطين في تلك المنطقة.

ووقع حادث الخطف رغم رد الفعل البحري الدولي الذي يشارك فيه حلف شمال الاطلسي والاتحاد الاوروبي لحماية واحدة من أزحم المناطق الملاحية في العالم.

وتسببت عمليات القرصنة في رفع تكاليف التأمين واضطرت بعض الشركات الى الابحار من حول جنوب افريقيا بدلا من قناة السويس، والى دفع فدى قدرت بملايين الدولارات.
 
 
وقال موانجورا، الذي يرصد عمليات القرصنة منذ سنوات، ويتخذ من مومباسا مقرا له إن "العالم لم يشهد شيئا كهذا"، متوقعاً أن يبقي القراصنة الناقلة النفطية على بُعد 8 أميال بحرية من ايل، التي تطبق عليها اجراءات حماية مشددة.

وعبّر موانجورا، الذي يستخلص معلوماته من جماعات بحرية اقليمية وأقارب القراصنة واطقم السفن على السواء، انه يعتقد ان القراصنة يستخدمون قاطرة نيجيرية مخطوفة "كسفينة أم"، او قاعدة ينطلقون منها.

وشرح أن "الناقلة العملاقة كانت تحمل حمولة كاملة ولذلك كان على الارجح غاطسها في الماء كبيرا ومن ثم لم يصعب اعتلاؤها"، مضيفا أن القراصنة استخدموا على الارجح سلما او حبالا ثبتوها بخطاف الى جانب الناقلة.

وعادة ما يستخدم القراصنة الصوماليون، الذين زادوا من تسلحهم، الزوارق السريعة في شن هجماتهم، ويتخذون من السفينة الأم قاعدة لعملياتهم.

وأعرب موانجورا عن اعتقاده أن القراصنة الصوماليين ربما حصلوا على مساعدة من اخرين، "على الارجح نيجيريين او يمنيين" في الهجوم، نظرا لبعده عن الصومال وضخامة العملية. لكنه قال انه لا يملك دليلا دامغا على هذا.

وجاء خطف الناقلة العملاقة، التي يصل حجمها ثلاثة امثال حاملة الطائرات، بعد هجوم بارز قام به القراصنة هذا العام خطفوا خلاله سفينة اوكرانية تحمل 33 دبابة ومعدات عسكرية اخرى. وما زال القراصنة يحتجزون السفينة الاوكرانية ونحو 12 سفنية اخرى مختطفة رغم المراقبة الامريكية ووجود سفن حربية اخرى في المنطقة.

ويقول المكتب البحري الدولي ان العالم شهد 199 جريمة قرصنة أو محاولة للقرصنة منذ كانون الثاني الى سبتمبر 2008، بينها 63 في خليج عدن وقبالة السواحل الصومالية.
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: