رمز الخبر: ۸۳۰۴
القى مندوب ايران السابق لدى الامم المتحدة محمد جواد ظريف كلمة في مؤسسة "باران" بطهرن تناولت انتخاب باراك اوباما رئيسا للولايات المتحدة واثر ذلك على السياسة الخارجية الايرانية.

عصر ايران – القى مندوب ايران السابق لدى الامم المتحدة محمد جواد ظريف كلمة في مؤسسة "باران" بطهرن تناولت انتخاب باراك اوباما رئيسا للولايات المتحدة واثر ذلك على السياسة الخارجية الايرانية.

ونقلت مواقع الكترونية بما فيها "جهان نيوز" عن ظريف اشارته الى المحاولات الاميركية لايجاد انقلاب مخملي في ايران وقال "الحقيقة ان الاميركيين وجهوا خلال السنوات الاخيرة دعوات الى اشخاص كثيرين في ايران للمشاركة في ملتقيات وندوات علمية في الظاهر واتضح لهؤلاء الاشخاص فيما بعد انهم يشاركون في اجتماعات هدفها تغيير النظام في ايران ويجب الانتباه الى ان المحاولات لايجاد انقلاب مخملي في ايران ليس وهما".

واشار ظريف الى محاولات بعض الاشخاص للقيام بدور السمسرة في العلاقات بين ايران واميرك قائلا "اني اعرف السيد هوشنغ امير احمدي عن قرب واعرف انه يريد اقامة علاقات بين ايران واميركا لكن يجب ان ننتبه الى ان اقامة علاقات بين الدول لا يحتاج الى وسيط. لان هؤلاء الوسطاء يبحثون عن مصالحهم وهذا الامر يؤدي الى نقل وجهات نظر الحكومتين بطريق الخطأ".

وتابع ان ايران واميركا بلدان متخاصمان مشيرا الى ان العلاقات بين ايران واميركا مبنية من وجهة نظرواشنطن على نموذج العداء وان ما نقوم به نحن هو الرد على هذا الاجراء الاميركي.

واكد انه منذ الاستيلاء على وكر التجسس الاميركي في طهران ولحد الان فان مجمل علاقاتنا مع اميركا هي بمثابة ردة فعل على الاجراءات العدائية الاميركية.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: