رمز الخبر: ۸۳۱۱
دعا عشرون خبيرا في الشؤون الايرانية و كذلك باحثون و دبلوماسيون سابقون امس الثلاثاء ، الرئيس الامريكي المنتخب باراك اوباما ، الى فتح حوار دون شروط مع إيران الاسلامية فور وصوله الى البيت الابيض نهاية كانون الثاني المقبل .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن هؤلاء الخبراء ، و من بينهم السفير الامريكي السابق لدى الامم المتحدة توماس بيكرينغ و الموفد الامريكي السابق الى افغانستان جيمس دوبينس قالوا : أن "الولايات المتحدة تحاول منذ 20 عاما التعامل مع ايران من خلال العزل و التهديدات والعقوبات .
 
 و لم يحل هذا الامر ايا من المشاكل الكبيرة التي تعيق العلاقات بين طهران و واشنطن ، و حتى انه ساهم في تدهور هذه العلاقات" .

و اضافوا في وثيقة نشرت امس الثلاثاء بواشنطن : "هناك وسيلة اخرى امامها الكثير من فرص النجاح هي : افتحوا الباب امام مفاوضات مباشرة و غير مشروطة و شاملة على مستوى دبلوماسي رفيع" .

و من اجل نزع فتيل التوترات مع ايران ، دعا هؤلاء الخبراء ، خصوصا الادارة الامريكية المقبلة ، الى وقف تمويل برامج نشر الديموقراطية في ايران التي توازي الدعوة الى تغيير النظام .

و اقترحوا ايضا تنظيم مؤتمرات اقليمية من اجل "تحديد مستقبل العراق و افغانستان و المنطقة" بمشاركة ايران و سوريا ، العدو الاخر للولايات المتحدة الامريكية .

و اعتبروا انه يتوجب ايضا على الادارة المقبلة ان تجلس الى طاولة المفاوضات المتعددة الاطراف مع طهران حول البرنامج النووي الايراني. كما يتوجب عليها ان تتدخل مباشرة في عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية بوصفها "وسيطا نزيها" .

و قالوا ايضا : "بعد سنوات عدة من العداء .. يجب ان لا يتوقع احد ان يكون الحوار مع ايران سهلا . و ربما يتبين ان هذا الامر قد يكون مستحيلا" .

واضافوا : "لكن السياسات التي اعتمدت في الماضي لم تنجح" مضيفين "حان الوقت لمعرفة ما يمكن ان تحققه دبلوماسية حقيقية" .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: