رمز الخبر: ۸۳۱۶

الكويت- وكالات

تقدم 3 نواب كويتيين إسلاميين بطلب إلى البرلمان لاستجواب رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح، في خطوة يمكن أن تطيح بالحكومة الكويتية، حسبما نقلت وكالة الانباء الكويتية 18-11-2008.

ويأتي الاستجواب، الذي تقدم به النواب وليد الطبطبائي وعبدالله البرغش ومحمد هايف المطيري، على خلفية إدخال رجل دين شيعي بارز إلى الكويت، بالرغم من وجود حظر رسمي عليه. ويؤكد النواب الثلاثة انه ممنوع من دخول الكويت، بعد ان ادانته محكمة بتهمة سب الصحابة.


وكان رجل الدين محمد باقر الفالي وصل الى الكويت قادما من طهران الخميس وقد تم توقيفه لفترة وجيزة قبل ان يطلق سراحه ويسمح له بدخول الكويت. وتحت ضغط النواب, اعطت الحكومة الفالي في وقت لاحق مهلة لمغادرة البلاد حتى 20 تشرين الثاني/نوفمبر وفرضت حظرا تاما على دخوله مجددا.

وسبق ان أنزلت محكمة البداية الكويتية، في يونيو الماضي، حكماً بتغريم الفالي مبلغ 10 آلاف دينار (37 الف دولار), ومن المفترض ان تنظر محكمة الاستئناف في القضية الشهر المقبل.

ويمكن لهذا الطلب ان يدخل البلاد في ازمة سياسة جديدة ويسفر عن حل البرلمان، إلا أن مناقشة الاستجواب لن يتم قبل اسبوعين. والمرة الاخيرة التي طلب فيها نواب استجواب رئيس الوزراء كانت في مارس 2006, وقد نتج عن ذلك حينها حل البرلمان والدعوة الى انتخابات مبكرة.
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: