رمز الخبر: ۸۳۴۰

قالت صحيفه "الوطن" السوريه الخاصه اليوم الخميس، ان الوكاله الدوليه للطاقه الذريه اعلنت امس في تقرير جديد اصدرته انها لم تتوصل الي تحديد طبيعه موقع الكبر في محافظه دير الزور/ شمال شرق سوريا/ الذي دمره الطيران الاسرائيلي في ايلول عام ‪ ۲۰۰۷‬بزعم انه موقع نووي.

واوضحت "الوطن" انه و مع ان التقرير اكد عثور مفتشي الوكاله علي كميه كبيره من جزيئيات اليورانيوم في الموقع المذكور، الا انه لفت الي ان الوكاله لم تتمكن حتي الآن من تحديد مصدر هذا اليورانيوم.

يشار الي انه وبدعوه من سوريه، زار مفتشو الوكاله في حزيران/ يونيو الماضي موقع الكبر واخذوا منه عينات للفحص.

واكد وزير الخارجيه السوري "وليد المعلم" الثلاثاء الماضي ان الموقع عباره عن منشاه عسكريه وليس معدا للاستخدام النووي.

وقال ان آثار اليورانيوم التي تم العثور عليها هي "نتيجه القذائف الاسرائيليه" علي الموقع، معربا عن ارتياحه لان المدير العام للوكاله الدوليه للطاقه الذريه محمد البرادعي طالب اسرائيل بالتعاون مع الوكاله لكشف حقيقه هذا الامر.
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: