رمز الخبر: ۸۳۶۳
افتتح المهرجان بعرض فيلم "السيد المسيح" للمخرج الایراني طالب نادر زاده في قاعه "رسالات" التابعه للمركز الثقافي لبلديه الغبيري بالضاحيه الجنوبيه لبيروت وهو يروي حياه السيد المسيح من زاويه توافقيه تجمع بين وجهتي النظر الاسلاميه والمسيحيه لابراز نقاط التقارب والالتقاء بين الديانتين.

عصر ایران - افتتحت المستشاريه الثقافيه للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه بالتعاون مع "مركز بيروت الدولي للانتاج" وقناه المنار، مساء امس "المهرجان الثاني للسينما الايرانيه في بيروت" بحضور حشد من المهتمين بالشان الثقافي والفني والسينمائي والاعلامي.

و ذکرت وکاله ارنا للانباء ان المهرجان افتتح بعرض فيلم "السيد المسيح" للمخرج طالب نادر زاده، في قاعه "رسالات" التابعه للمركز الثقافي لبلديه الغبيري بالضاحيه الجنوبيه لبيروت وهو يروي حياه السيد المسيح من زاويه توافقيه تجمع بين وجهتي النظر الاسلاميه والمسيحيه لابراز نقاط التقارب والالتقاء بين الديانتين.

وتحدث في الافتتاح المستشار الثقافي الايراني في لبنان السيد محمد حسين رئيس زاده الذي اكد ان العمل الفني هو جزء لا ينفصم من البناء الحضاري لثقافات الامم، معتبرا ان "الفن هو دليل علي رقي الامم وتقدمها، وانه من البديهي ان تعتني الامم والشعوب والدول بالفنون علي اختلافها".

وراي ان الفنون كان لها الدور الحاسم في مسيره الحضارات البشريه وفي نهوضها التاريخي وحفظ ماضيها وحاضرها ومستقبلها.

وقال: "لقد ادركت الثوره الاسلاميه في ايران بعمق هذه المقامات الساميه للفنون علي اختلافها، حيث تعاملت معها انطلاقا من مبدا اساسي وهو ان الفن ليس مجرد مناسبه للسلوي وحسب بل قيمه من قيم الشعب والامه الايرانيه"، لافتا الي ان الامام الخميني الراحل قدس سره وضع الفن في "صداره نهوض الامم"، واعتبر ان الفن "ينفخ روح الالتزام والمسوء‌وليه في مسبره الحياه البشريه".

اضاف السيد رئيس زاده: "ولنا في كلمات السيد القائد الامام الخامنئي ما يسدد هذه المسيره فهو يقول: ان "الوسائل الفنيه هي ابلغ الوسائل التبليغيه واكثرها فاعليه، وان لا حظ لاي رساله ودعوه وثوره حضاريه وثقافه ان توء‌ثر وتنتشر وتبقي اذا لم يتم تقديمها في شكل فني".

واوضح السيد رئيس زاده ان مهرجان السينما الايرانيه الثاني الذي ينظم في لبنان سيتضمن عرض عشره افلام تاريخيه "ذات اهميه خاصه علي مستوي التصوير والاخراج والتمثيل"، مشيرا الي ان بعضها حصد جوائز عاليه.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: