رمز الخبر: ۸۳۷۶
حقا انها كارثة انسانية مروعة ما يواجهه الشعب الفلسطيني في قطاع غزة المحتل على خلفية الحصار الصهيوني الظالم المستمر منذ اكثر من سنتين هناك.

عصر ايران، يوسف علي الصديق – حقا انها كارثة انسانية مروعة ما يواجهه الشعب الفلسطيني في قطاع غزة المحتل على خلفية الحصار الصهيوني الظالم المستمر منذ اكثر من سنتين هناك.

صحيح ان تاريخ اسرائيل كان حافلا بالصفحات السوداء على الدوام بيد ان ما ترتكبه سلطات الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة حاليا لا يتحمله اي صاحب ضمير.

وعلى هذا الاساس يتداعى الى الاذهان السؤال الاتي : اين يقف الغربيون المتشدقون بالدفاع عن حقوق الانسان من هذه الانطلاقة ولماذا اخرست السنتهم عن الزعاق هذه المرة وهم يشاهدون الشعب الفلسطيني يتجرع الموت الصهيوني الاسود دون ان يحركوا ساكنا؟!

المؤكد ان هذا الحصار الجائر كشف حقيقة ادعياء حماية القيم الانسانية والحضارة والمدنية الامر الذي يزيد من الاعباء التي ينبغي للمسلمين والعرب ان يتحملوها لمواجهة هذه الكارثة قبل فوات الاوان.

وهو بالتالي يستدعي حشد الضغوط والمواقف اللازمة لردع العدو الصهيوني المجرم الذي لم يعد يعبأ بالقوانين الدولية ولا بالقيم الانسانية.

لقد وصف المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية الايرانية حسن قشقاوي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي الاوضاع في غزة بانها "كارثية ومدعاة للاسف الشديد (معلنا) ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تبذل الان مساعي دبلوماسية جديدة لتسليط الاضواء على الابعاد المختلفة لهذه الظلامة ووضع نهاية لها (موضحا) ان ما يجري على اهالي قطاع غزة مخالف لكل المعاهدات والمواثيق الدولية (معيبا) عدم ابداء ردود الفعل اللازمة حيالها".

انها مسؤولية البلدان والشعوب الاسلامية والعربية اليوم بان تقف الوقفة المطلوبة لنصرة الشعب الفلسطيني في محنته الجديدة ولفضح جرائم اسرائيل الغادرة امام الراي العام العالمي واستنصار احرار وشرفاء العالم لحماية اهالي غزة الابرياء من ابادة جماعية ينفذها الصهاينة المحتلين على الهواء مباشرة.

على ان دعوة 217 نائبا ايرانيا في مجلس الشورى الاسلامي في بيان لهم دول العالم الاسلامي الى استخدام طاقاتها لاخراج قطاع غزة من هذه الازمة هي خطوة ينبغي تكرارها من قبل البرلمانات الاسلامية والعربية ابتغاء كسر الصمت الدولي المطبق حيال هذه الكارثة التي اسقطت اوراق التوت عن ادعياء الدفاع عن حقوق الانسان في العالم الغربي وفضحت تعاميهم المتعمد المشين امام امم الارض كافة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: