رمز الخبر: ۸۳۸۲
أكد دبلوماسي مطلع في فيينا أن إيران أعلنت في الاجتماع الفني للوكالة الدولية للطاقة الذرية احتجاجها على تسرب المعلومات السرية التي تخص الدول الأعضاء في هذه الوكالة الى الخارج.

 وأوضح هذا الدبلوماسي في تصريح لوكالة مهر للانباء أن الاجتماع الفني للوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي عقد عصر أمس الجمعة لمناقشة تقريري الوكالة الدولية حول الأنشطة النووية في كل من ايران وسوريا, قائلا "نظرا لأن تقرير الأنشطة النووية الايرانية لم يشتمل على ماهو جديد فإن هذا الاجتماع ركز مناقشاته حول الموضوع السوري ".

 وأشار الدبلوماسي الى أن مندوب ايران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانيه انتقد في هذا الاجتماع تسرب المعلومات السرية من الوكالة الذرية الى الخارج مؤكدا ان الوكالة لم تستطع حتى الآن الحد من هذا الأمر.

 وقد قامت الجمهورية الإسلامية الإيرانية بطرح هذا الموضوع عدة مرات وانتقاده بشدة خلال السنوات الأخيرة.

 وأضاف الدبلوماسي, انتقد سلطانيه بشدة في اجتماع الجمعة تكرار طرح الاتهامات الواهية في تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية, موضحا ان سلطانيه أكد انه نظرا لإتمام تنفيذ خطة التعاون الزمني من قبل ايران وتقديم طهران لتقرير يشتمل على 117 صفحة حول هذه الاتهامات في حين أنها غير ملزمة بتاتا بتقديم هذه التوضيحات فإن تكرار طرحها والادعاء بعدم الرد عليها غير منطقي ولا قانوني.

 وتابع المصدر, "لقد أشار مندوب ايران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية مرة اخرى الى أن من المقرر ان تسلم نسخة أصلية من وثائق الإتهامات الى ايران, وقال سلطانيه في الوقت الذي لم تقدم فيه حتى الآن الوكالة الدولية هذه الوثائق ولم تتمكن كما تقول هي من العثور على أصل الوثائق فإن الاشارة اليها والاعتماد عليها كمصدر من نظر القانون أمر غير قانوني ".
 وأوضح الدبلوماسي الذي كان حاضرا في اجتماع الجمعة, ان الاجواء العامة في هذا الاجتماع كانت تشير الى مساندة أعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية لهذا الاستدلال الايراني وان اعضاء الوكالة أكدوا منطقية المطلب الايراني.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: