رمز الخبر: ۸۴۱۰
عصر ايران – قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد انه يمكن اداره شؤون البلاد حتي لو تدنت اسعار النفط الي 5 او 8 دولارات.
 عصر ايران – قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد انه يمكن اداره شؤون البلاد حتي لو تدنت اسعار النفط الی 5 او 8 دولارات.

ونقلت وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء عن الرئيس احمدي نجاد قوله خلال تفقده للمعرض الدولي الخامس عشر للصحافه و وكالات الانباء ان اقتصاد ايران هو اقتصاد يعتمد على ذاته لهذا فان انخفاض سعر برميل النفط لا يترك اثرا ملحوظا عليه .

 وقال احمدي نجاد للصحفيين ان انخفاض اسعار النفط سيترك تاثيره علي الاقتصاد الراسمالي الذي يسير نحو الهاويه و اكد بان الاقتصاد الايراني سيبقي في مأمن من تداعيات انخفاض اسعار النفط خاصه و ان مشروع التطور الاقتصادي الذي تعمل الحكومه الايرانيه علي تنفيذه مبني علي اساس عدم التاثر بالتغييرات التي تحصل في اسعار النفط في السوق العالميه .

 وقال ان علي الدول الكبري الا تتصور بان الاقتصاد الايراني سيتعرض لضربه لو تواصل التراجع في اسعار النفط مضيفا ان بمقدورنا اداره شوون البلاد حتي لو تدنت اسعار برميل النفط الی 5 او 8 دولارات.

و اشار الرئيس الايراني في جانب اخر الي القضيه الفلسطينيه معتبرا اياها من اهم قضايا المجتمع البشري منددا بالممارسات الاجراميه التي يرتكبها العدو الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني المظلوم . 

وقال ان القضيه الفلسطينيه اصبحت اليوم اختبارا لمدي مصداقيه مزاعم الدول المختلفه في العالم . 

 وانتقد صمت بعض الدول حيال الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين و اكد بان الدول التي تدعي الدفاع عن الديمقراطيه و حقوق الانسان يمكننا ان نعرف مدي صدق مزاعمها من خلال مواقفها تجاه ما يجري ضد الشعب الفلسطيني .

و شدد بان الذين يزعمون بانهم يدافعون عن الديمقراطيه و حقوق الانسان يتخذون موقف الصمت حيال الجرائم و المجازر التي يرتكبها الصهاينه و قال :علي الصهاينه ان لا يتصوروا بان ارتكابهم لهذه الجرائم يدل علي قوتهم بل انها تعكس عجزهم و خيبه املهم مضيفا ان الكيان الصهيوني وصل الي نهايته وانه يوشك علي الانهيار .  

وحذر احمدي نجاد الدول التي تقدم الدعم للكيان الصهيوني و اكد بان عليها ان تعلم بان الظلم لن يدوم و سينهض الشعب الفلسطيني وينال حقه . 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: