رمز الخبر: ۸۴۱۶
اعلن رئيس جامعة اسطنبول انه اضطر الى انهاء مقابلة في مقر رئاسة الجامعة مع السفير والقنصل الصهيونيين لدى تركيا بسبب ما وصفه بتصرفاتهما المتغطرسة التي تمثلث في إدخال حرسهما الخاص الى مكتب رئيس الجامعة دون اذن مسبق.
 
وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن موقع عرب 48 ان رئيس جامعة اسطنبول الدكتور مسعود بارلاق قال انه اتخذ قراره مساء الجمعة، قبل بدء المقابلة، موضحا انه سأل السفير والقنصل الصهيونيين عن رجلين يقفان في الغرفة بعد دخولهما فقالا انهما من الحرس.

واضاف الدكتور بارلاق "نهضت على الفور وذهبت صوب باب الغرفة وقلت لهما ان المقابلة انتهت واخرجتهما".

كما قال رئيس الجامعة في تصريحات اخرى ان "المقابلة تمت بناء على طلبهما فكيف يتصرفان على هذا النحو"، مشددا "ان تركيا ليست مستعمرة كي يتصرفا بهذا الشكل".

وتعد جامعة اسطنبول اقدم واضخم جامعات تركيا حيث ترجع المصادر التركية انشاءها الى عام 1453م مع فتح القسطنطينية التي تحول اسمها الى اسطنبول، على ايدي الجيش العثماني بقيادة السلطان محمد الثاني.

وتحظى الجامعة باهتمام كبير داخل المجتمع التركي وفيها اكبر عدد من الكليات الجامعية والمعاهد المتخصصة وتحتل مكانة بارزة في وسط القطاع الاوروبي للمدينة.

يذكر ان الكيان الصهيوني عيّن في الآونة الاخيرة، جابي ليفي سفيرا له لدى تركيا، وهو من مواليد محافظة ازمير التركية وهاجر الى الاراضي المحتلة بعد انشاء الكيان الصهيوني.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: