رمز الخبر: ۸۴۲۳
دعا امين مجلس الامن القومي الارميني الى التعاون الامني والدفاعي بين ايران وارمينيا، معتبرا المشاركة الفاعلة من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية في جميع الاصعدة الهامة في منطقة القوقاز بأنه امر ضروري.

وافادت وكالة مهر للانباء ان ارتور باغداساريان اعلن اليوم الاحد خلال لقائه مع سعيد جليلي امين المجلس الاعلى للامن القومي، عن دعم بلاده للمواقف المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية، داعيا الى تنمية وترسيخ التعاون بين البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية والسياية والدفاعية والامنية.
ووصف باغداساريان تعزيز العلاقات مع طهران، بأنه ضمن التوجهات ذات الاولوية والدائمية ليريفان، واعلن دعم ارمينيا للبرنامج النووي الايراني للاغراض السلمي، داعيا الى مشاركة جادة من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية في كل جهود جماعية من اجل إرساء الامن في منطقة القوقاز.
واشار امين المجلس الاعلى للامن القومي خلال اللقاء الى الاواصر التاريخية والثقافية العميقة، ولفت الى الحساسية الاستراتيجية التي تحظى بها منطقة القوقاز، مضيفا ان السياسة المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية تولي دعما عمليا لتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة وتجنب نشوب اي ازمة فيها.
وتطرق جليلي الى الاحداث الاخيرة في منطقة القوقاز، ووصف تدخل القوى من خارج المنطقة بأنه زاد من تفاقم الازمة وأضر بإستقرار وهدوء المنطقة، مؤكدا على ضرورة تسوية القضايا الموجودة من قبل دول المنطقة.
واعرب امين المجلس الاعلى عن ارتياحه لوتيرة تنامي وتعزيز التعاون بين طهران ويريفان، داعيا الى تعميق العلاقات وتحويلها الى علاقات استراتيجية.
وعدد سعيد جليلي القابليات التي من شأنها ان تساهم في تنمية العلاقات، ووصف قطاعي الطاقة والنقل والشحن بأنها من المجالات الاقتصادية الاستراتيجية المشتركة بين البلدين، داعيا الى تشكيل لجنة مشتركة لمتابة تنفيذ الاتفاقات الحاصلة بين الجانبين.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: