رمز الخبر: ۸۴۲۸

وصف وزير الزراعه اللبناني ايلي اسكاف الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه بانها دوله اقليميه مهمه ولديها امكانات ضخمه"، مشددا علي ضروره تعزيز العلاقات اللبنانيه معها.

جاء ذلك في حديث اجرته معه وكاله الجمهوريه الاسلاميه للانباء اعلن فيه انه تلقي دعوه رسميه لزياره طهران حملها اليه سفير الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في لبنان محمد رضا شيباني خلال لقائهما الخميس الماضي.

واكد الوزير سكاف استعداده ونيته لتلبيه هذه الزياره في اقرب فرصه ممكنه من اجل "استكمال المباحثات الايرانيه اللبنانيه، وتعزيز العلاقات الثنائيه بين البلدين لا سيما علي صعيد القطاع الزراعي" .

واوضح الوزير سكاف ردا علي سوء‌ال انه لم يتقرر بعد ما اذا كان من ضمن عداد الوفد المرافق لرئيس الجمهوريه اللبنانيه العماد ميشال سليمان في زيارته المقرره الي الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه يومي ‪ ۲۴‬و‪ ۲۵‬الجاري.

مبديا استعداده الاكيد للقيام بهذه الزياره "سواء كان اسمي مدرجا او غير مدرج في الوفد المرافق للرئيس سليمان في زيارته لايران".

وقال: "ايران دوله اقليميه مهمه ولديها استعداد كبير ونيه صادقه وتمتلك كل الامكانيات والثروات الضخمه وبالتالي يجب ان يكون لدينا استعداد ونيه صادقه ورغبه في تعزيز العلاقات الثنائيه معها، ويجب تطوير هذه العلاقات الي الاحسن والافضل ويجب ان تكون علاقتنا مع ايران ممتازه".

اضاف: "ان لبنان بحاجه الي ان تكون لديه علاقات ممتازه مع كل الدول الشقيقه والصديقه وخاصه مع تلك الدول التي مدت يد العون بصدق واخوه للشعب اللبناني في اوقات الشده والتحديات مثل الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه التي ساعدت لبنان و لا تزال تساعده و هي علي استعداد لمساعدته اكثر في المستقبل".

واعرب عن استغرابه للتصريحات التي ادلي بها بعض القيادات الحزبيه في لبنان و الذين انتقدوا فيها تبادل الزيارات بين لبنان وايران و قال في هذا السياق : "انني استغرب كيف يلجا من هو متورط بعلاقات مشبوهه مع دول وجهات مشبوهه الي اطلاق تصريحات ومواقف تنتقد تبادل الزيارات الايرانيه اللبنانيه"، مشيرا بذلك الي تصريحات مسوء‌ولي "القوات اللبنانيه" في الحمله التي تعرض لها رئيس "التيار الوطني الحر" الجنرال ميشال عون علي خلفيه زيارته الاخيره للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه.

وقال: "نحن نصر علي هذا التواصل و هذه الزيارات المتبادله بين لبنان وايران، ولماذا لا نتجاوب مع هذه الرغبه الايرانيه الكريمه ومع هذا الاستعداد الايراني المتواصل لمساعده بلدنا؟ ولماذا نقيم العلاقات مع البعض ممن يعمل لمصلحه بلاده ولمصلحه اسرائيل ولا نقيم العلاقات مع ايران التي لم تفرق بين لبناني و لبناني و تعمل لمصلحه الدوله والجيش والمقاومه في مواجهه العدو الاسرائيلي؟".

وندد الوزير سكاف بما وصفه ب "العقليه غير المنفتحه، والمتخلفه والضيقه" لدي بعض اللبنانيين "الذين يفضلون مصالحهم الشخصيه علي المصالح الوطنيه".

وقال: "طالما هناك اشخاص يحملون هذه العقليه فان البلد لن يتطور ولن يتقدم وسيبقي ساحه لهوء‌لاء ولمن يستعملهم"، داعيا هوء‌لاء الاشخاص الي "النظر بعيدا و ان تكون لهم قراء‌ات جيده لما يدور في لبنان والمحيط" .
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: