رمز الخبر: ۸۴۵۰

 قال المتحدث باسم الخارجيه حسن قشقاوي اليوم الاثنين في موتمره الصحفي الاسبوعي ان المواد النوويه المنتجه في ايران تخضع بشكل كامل لاشراف الوكاله الدوليه للطاقه الذريه .

واكد ان الاخبار المغرضه التي تبثها بعض وسائل الاعلام الغربيه حول انشطه ايران النوويه السلميه تحمل تناقضات مشيرا في هذا السياق الي تقرير نيويورك تايمز الاخير.

وصرح قشقاوي ان ايران لم تنسحب من معاهده "ان بي‌تي" وان كاميرات الوكاله مازالت تعمل في الموسسات النوويه الايرانيه وان المفتشين لهم حضور فاعل في ايران وكل غرام من المواد النوويه الذي ينتج يخضع لاشراف الوكاله الدوليه للطاقه الذريه.

واوضح ان هذه الاخبار تاتي في اطار الضغوط النفسيه ولها اهداف سياسيه ويوجد فيها ارباك وتخبط.

ورد قشقاوي خلال هذا الموتمر الصحفي علي مزاعم وزير خارجيه بريطانيا "ديويد ميليبند" الاخيره قائلا انه ليس هناك شك في التوجهات الصهيونيه ل ميليبند.

واشار المتحدث باسم الخارجيه الي ان وزير خارجيه بريطانيا اعتبر بان ايران تشكل تهديدا للمنطقه قائلا ان الشرق الاوسط لم ينس اعتداء‌ات الكيان الصهيوني المتكرره ضد دول المنطقه وان دول المنطقه قلقه ازاء امتلاك هذا الكيان ‪ ۲۰۰‬راس نووي .

واكد قشقاوي ان وجود السلاح النووي في اسرائيل يشكل تهديدا للمنطقه وانه اذا ما جري استطلاع للراي في بريطانيا فان اكثر الناس في هذا البلد سيوكدون بان الكيان الصهيوني يعتبر التهديد الرئيسي للعالم والمنطقه.

وكرر قشقاوي ان انشطه ايران النوويه سلميه بحته وان تقارير الوكاله المتتاليه توكد بانه لا توجد اهداف غير سلميه في النشاطات الايرانيه .

واستطرد قائلا ان تصريحات وزير خارجيه بريطانيا لايمكن لها ان تمحي عن ذاكره تاريخ العالم دور بريطانيا في تاسيس الكيان الصهيوني اللقيط .

وفي جانب آخر من حديثه اشار الي ما يحدث من انتهاك لحقوق الانسان في غزه والماساه الانسانيه التي تحصل في هذه المنطقه علي يد الكيان الصهيوني متسائلا :اين موسسات حقوق الانسان من هذه الكارثه مشددا علي ان وزير خارجيه بريطانيا لم يحرك ساكنا تجاه هذه الماساه.

كما رحب المتحدث باسم الخارجيه بتقرير الامين العام للامم المتحده "بان كي مون" حول الدبلوماسيين الايرانيين الاربعه الذين تم اختطافهم علي يد الكيان الصهيوني قبل ‪ ۲۷‬عام مطالبا بتشكيل لجنه دوليه تحت اشراف الامم المتحده لمتابعه هذا الموضوع معربا عن امله ان يعودوا سالمين الي ذويهم.

وبخصوص العلاقه بين ايران ولبنان اشار قشقاوي الي الجهود التي بذلتها الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه لتشكيل حكومه الوحده الوطنيه في هذا البلد قائلا ان تبادل وجهات النظر والتشاور بين ايران ولبنان سيستمر.

واوضح انه سيتم خلال زياره الرئيس اللبناني ميشل سليمان الي ايران التباحث حول القضايا الثنائيه والاقليميه ومن ضمنها مواجهه موامرات الكيان الصهيوني .
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: