رمز الخبر: ۸۴۶۶
نقلت صحيفه "السفير" اللبنانيه في عددها الصادر اليوم الثلاثاء عن مصادر دبلوماسيه ايرانيه تاكيدها ان الاستقبال الذي لقيه الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان في طهران امس الاثنين يمثل "رساله ذات مضمون انفتاحي وتعبير عن روء‌يه المشهد اللبناني الجامع بكل اطيافه والذي بات يمثله الرئيس سليمان خير تمثيل".

ولفتت هذه المصادر بحسب "السفير" الي ان طهران استقبلت الرئيس سليمان علي انه "يمثل اعلي مقام رسمي مسيحي في لبنان والمشرق" .

وقالت المصادر الايرانيه: "ان زياره الرئيس اللبناني ستوسع اطار الزيارات لتشمل اوسع طيف لبناني سياسي وطائفي".

واضافت: "ان الجانب الايراني وفي لفته ذات دلاله كبيره قرر تنظيم زياره للرئيس اللبناني الي مركز الصناعات الحربيه الايرانيه وهي زياره تنظم عاده لكبار الضيوف المميزين".

وتابعت المصادر الايرانيه تقول بحسب الصحيفه: "نحن وكما دعمنا لبنان في السابق مستعدون وجاهزون لتلبيه طلباته ودعم الاستقرار وتقويه وضعه في مواجهه اسرائيل، ولكن تبقي الكره في الملعب اللبناني في هذا المجال".

وشددت المصادر علي ان التعاون الثنائي بين البلدين "يجب ان يتطور بعيدا عن ايه تدخلات وضغوط خارجيه ووفق ما يراه الجانبان لمصلحه بلديهما".

وجددت المصادر الدبلوماسيه الايرانيه دعم الجمهوريه الاسلاميه لحركه الحوار (الوطني اللبناني) والمصالحات التي بدات بعد اتفاق الدوحه.

وكان الرئيس اللبناني وصل امس الي طهران علي راس وفد وزاري كبير في زياره رسميه للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تستمر يومين تلبيه لدعوه من الرئيس الدكتور محمود احمدي نجاد.

ويرافق الرئيس سليمان في زيارته هذه كلا من وزير الخارجيه فوزي صلوخ، وزير الداخليه زياد بارود، وزير العمل محمد فنيش، وزير الاقتصاد والتجاره محمد الصفدي، وزير الصناعه غازي زعيتر اضافه الي وفد اداري واعلامي.

وهذه الزياره الاولي للرئيس اللبناني ميشال سليمان الي الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه منذ انتخابه رئيسا للجمهوريه اللبنانيه في ‪ ۲۵‬ايار/ مايو الماضي.
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: