رمز الخبر: ۸۵۱۳
اكد الرئيس محمود احمدي نجاد خلال استقباله وزير الخزانة التركي محمد شمشيك أن الغرب لن يتمكن من السيطرة على تداعيات الأزمة الاقتصادية, داعيا الى المزيد من التنسيق بين طهران وأنقرة للحد من النتائج السلبية لهذه الأزمة.

 وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان الرئيس احمدي نجاد أعرب خلال استقباله مساء الاربعاء وزير الاقتصاد والخزانة التركي الذي يزور ايران حاليا, عن ترحيبه بتشكيل لجنة تعاون اقتصادية بين ايران وتركيا, موضحا ان الهدف من تشكيل هذه اللجنة هو رفع مستوى التبادل التجاري بين البلدين حتى عام 2011 الى مستوى 20 مليار دولار سنويا.

 وأكد رئيس الجمهورية على ضرورة الإسراع في تنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين البلدين, مشيرا الى ان ايران وتركيا تملكان فرصا كثيرة لرفع مستوى علاقاتهما الثنائية والاقليمية في المجالات الاقتصادية والثقافية والسياسية, وبإمكانهما تسخير هذه الإمكانيات لمصلحة شعبيهما.

 وتطرق الى التطورات الاقتصادية الحاصلة في العالم وتأثيرها على الدول الرأسمالية الغربية, قائلا "الجميع يعلم بانهم لن يتمكنوا من السيطرة على انهيارهم الاقتصادي حتى لو اجتمعوا مع بعضهم مرات عديدة وأنفقوا مئات المليارات من الدولارات ".

 وأوضح رئيس الجمهورية, ان الازمة الاقتصادية في الغرب ستؤدي الى أزمات اجتماعية ومن ثم الى أزمات سياسية, معتقدا ان زعماء هذه الدول لايمكنهم التغلب على هذه الأزمة.

 ولفت الرئيس احمدي نجاد الى ضرورة إجراء المزيد من التنسيق بين ايران وتركيا من اجل الحد من تداعيات هذه الأزمة الاقتصادية من جهة والسعي الى إيجاد آليات عمل جديدة لتجنيب العالم من الوقوع بمثل هذه الأزمات من جهة اخرى.

 من جانبه عرض وزير الاقتصاد والخزانة التركي في هذا اللقاء تقريرا عن اجتماع لجنة التعاون المشتركة الايرانية - التركية, واصفا نتائج الاجتماع بأنها إيجابية وداعيا الى المزيد من التعاون الثنائي في مختلف المجالات.

 وأعرب عن ارتياحه لتنامي مستوى العلاقات بين البلدين خلال الاعوام الاخيرة, واصفا عزم البلدين على تعزيز العلاقات خلال العقود الثلاثة الماضية بأنه منقطع النظير, ومعربا عن تقديره للتطور الذي تشهده حاليا العلاقات الايرانية التركية في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية.

 وفي اطار تأييده لكلام الرئيس احمدي نجاد أوضح وزير الاقتصاد والخزانة التركي أن العالم لم يشهد مثل هذه الأزمة منذ عام 1920, معربا عن اعتقاده بأن الإجراءات الكثيرة المتخذة لوقف هذا النزيف الأقتصادي لم يكتب لها النجاح.

 وقال محمد شمشيك, "ينبغي على البلدين في ظل هذه الظروف أن يعززا التنسيق والتعاون فيما بينهما ليتمكنا من تبديل هذه الأزمة الى فرصة ممتازة ".
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: