رمز الخبر: ۸۵۱۵
اشار مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية الى محاولات امريكا وفرنسا وبريطانيا لاستخدام الوكالة الذرية كأداة ضد ايران, مؤكدا أن هذه الدول أخطأت في تقييمها لعزم الشعب الايراني في الدفاع عن حقوقه المشروعة.

عصر ايران – اشار مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية الى محاولات امريكا وفرنسا وبريطانيا لاستخدام الوكالة الذرية كأداة ضد ايران, مؤكدا أن هذه الدول أخطأت في تقييمها لعزم الشعب الايراني في الدفاع عن حقوقه المشروعة.

وافادت وكالة "مهر" للأنباء ان سلطانية تطرق في كلمة ألقاها عصر الخميس في اجتماع مجلس حكام الوكالة في فيينا الى تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية وعدم وجود أي وثائق عن الدراسات المزعومة, مؤكدا ان الوكالة الذرية بإمكانها حاليا التصريح بزيف وعدم صحة ما يسمى بوثائق عن الدراسات المزعومة ووضع نهاية لهذا الأمر.

واشاد سلطانية بالبيان الذي تلاه مندوب كوبا في الوكالة الدولية للطاقة الذرية والذي ترأس بلاده الدورة الحالية لحركة عدم الانحياز, وأعلن فيه دعم دول الحركة للتعاون النووي القائم بين ايران والوكالة الذرية وضرورة تجنب ممارسة جميع أشكال الضغوط وتدخل الدول في طريقة عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأوضح سلطانية أنه مضت ست سنوات تقريبا على وضع الموضوع النووي الايراني على جدول أعمال مجلس حكام الوكالة الذرية, مؤكدا ان وفد الجمهورية الإسلامية الإيرانية حذر في الماضي من ان الموضوع النووي الايراني ليس سوى ذريعة للخطط السرية لأميركا وبعض الدول مثل بريطانيا وفرنسا التي تهدف الى تغيير الواجبات المحددة للوكالة الدولية للطاقة الذرية المدرجة في النظام الداخلي لهذه الوكالة دون إجراء تغيير على النظام الداخلي هذا.

وأضاف مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية, ان هذه الدول كرست جميع مصادرها الدبلوماسية والمالية وكافة أدواتها مثل تهديد سائر الدول الأعضاء حتى تمتثل لمآربها غير المشروعة, مؤكدا ان هذه الدول لديها حسابات خاطئة كثيرة على مدى التاريخ.

وأكد سلطانية ان تلك الدول أخطأت في تقييمها لعزم الشعب الايراني في الدفاع عن حقوقه المشروعة, اذ ان الوفد الايراني في الوكالة الذرية أعلن مرارا ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تتخلى مطلقا وتحت اي ظرف عن حقها المشروع في الأبحاث واستخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية المصرح به في النظام الداخلي للوكالة الذرية ومعاهدة حظر الانتشار النووي في الوقت الذي تلتزم فيه بأداء واجباتها بشكل تام حسب هذه المعاهدة.

وأوضح سلطانية ان تلك الدول أخطأت أيضا في تقييمها للقدرات العلمية والتقنية التي يمتلكها الخبراء الايرانيون للتفوق على الصعوبات التكنولوجية.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: