رمز الخبر: ۸۵۴۳
أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية على ضرورة مقاومة اطماع اعداء الاسلام، مضيفا ان معادي الاسلام لا يريدون ان تصبح الدول الاسلامية قوية ومتطورة.

وافادت وكالة مهر للانباء ان الرئيس محمود احمدي نجاد أشار خلال لقائه عصر السبت مع نظيره السوداني عمر البشير على هامش المؤتمر المتابعة الدولي لتمويل التنمية بالعاصمة القطرية الدوحة، الى ان المنتصر في مكافحة الظلم، هو الذي يصبر ويقاوم في سبيل الله، مؤكدا ان بوادر النصر الالهي قد تبينت، وان المستكبرين يسيرون نحو الانهيار في مختلف المجالات الاقتصادي والسياسية وحتى من ناحية القوة العسكرية.

كما تبادل الرئيس احمدي نجاد وجهات النظر مع نظيره السوداني حول العلاقات الثنائية ومختلف قضايا العالم الاسلامي.

وفي هذا اللقاء، أعرب الرئيس السوداني عن ارتياحه لتنامي التعاون بين البلدين، مضيفا ان تعزيز العلاقات بين بلاده وايران يشكل ضرورة على مستوى العلاقات الدولية.

وأشار عمر البشير الى القضايا الاقليمية وقضايا العالم الاسلامي، واضاف: يبدو ان العالم قد نسي ان هناك قضايا هامة مثل قضية فلسطين وافغانسان والصومال، معربا عن تقديره لمواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية في الدفاع عن حقوق الشعوب.

وشدد الرئيس السوداني على ان الاعداء هم اضعف من ان يقوموا بأي عمل ضدنا، وقد بدأت بوادر هزيمتهم وانهيارهم تظهر للعيان.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: