رمز الخبر: ۸۵۷۲
يذكر ان تم في الاسبوع الماضي اطلاق صاروخ "ابحاث-2" الى الفضاء على يد متخصصي وباحثي معهد ابحاث الهواء فضاء الايراني وعاد الصاروخ الى الارض بعد دقائق بواسطة مظلة بعد ان انجز مهمته بنجاح.

عصر ايران – شرح رئيس معهد ابحاث الهواء فضاء الايراني الدكتور محسن بهرامي عملية اطلاق صاروخ "ابحاث-2" الى الفضاء والذي تم خلاله اعداد اول صورة عن مشروع ايراني عن الفضاء وقال ان المراحل اللاحقة لهذا المشروع تتضمن تحميل صاروخ الابحاث كاميرات تقوم بالتقاط الصور عن الارض والسماء.

واضاف بهرامي في حفل لتكريم القائمين على مشروع صاروخ "ابحاث -2" ان هذه الصواريخ تستخدم اساسا للابحاث والهدف من المشروع هو تطوير المعرفة والتكنولوجيا الفضائية السلمية مشيرا الى النجاح الذي تحقق الثلاثاء الماضي على صعيد البلاد في مجال العلوم والابحاث والتكنولوجيا وذلك من خلال اطلاق صاروخ "ابحاث-2".

وقال ان هذا المشروع كان قد بدء العمل به قبل اربع سنوات مشيرا الى مواصفات وميزات صاروخ الابحاث هذا وقال انه لا يتم فيه استخدام ادوات ومعدات معقدة وفي هذا الاطلاق بما ان زاوية الاطلاق لا تنفتح اكثر من 60 الى 70 درجه فاننا اضطررنا لزيادة مستوى الانحدار ليصل الى اكثر من 180 درجة وهذا يعني سرعته.

وحول المعطيات التي ارسلها هذا الصاروخ الى الارض قال الدكتور بهرامي ان عددا من الصور والمعطيات بما فيها درجة الحرارة وضغط البيئة ارسلت الى الارض بواسطة هذا الصاروخ.

يذكر ان تم في الاسبوع الماضي اطلاق صاروخ "ابحاث-2" الى الفضاء على يد متخصصي وباحثي معهد ابحاث الهواء فضاء الايراني وعاد الصاروخ الى الارض بعد دقائق بواسطة مظلة بعد ان انجز مهمته بنجاح.

وتم اطلاق هذا الصاروخ بهدف التسجيل والارسال الصحيحين للمعطيات البيئية والارسال الصحيح وفي اوانه للاوامر وانجاز عملية انفصال المحرك والشحنة والاداء الصحيح لنظام الاعادة وكانت النتائج متطابقة مع الاهداف المرسومة.

والصاروخ "ابحاث-2" يشتمل على ثلاثة اقسام رئيسية هي مجموعة الناقل ومجموعة المختبرات الفضائية ومجموعة الاعادة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: