رمز الخبر: ۸۵۹۹
بعد حكم سابق بإعدامه في قضية الأنفال ضد الأكراد ، حكمت المحكمة الجنائية العراقية العليا ، اليوم الثلاثاء بالإعدام شنقا على المجرم علي حسن المجيد الملقب بـ "علي كيمياوي" و على عبد الغني عبد الغفور ، لقمع انتفاضة الشيعة في العراق عام 1991 .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن هذا القرار ، هو ثاني حكم بالإعدام يصدر ضد المجرم علي كيماوي ، ابن عم دكتاتور العراق المقبور الطاغية
صدام ، بعد أن كان صدر حكم بإعدامه العام الماضي لدوره في مقتل عشرات الآلاف من الأكراد في مجزرة الانفال .

كما أصدرت المحكمة العراقية العليا احكاما بالسجن مدى الحياة بحق 4 مدانين هم كل من ابراهيم عبد الستار محمد و اياد فتيح الراوي و حسين رشيد التكريتي و صابر عبد العزيز الدوري .

و يختتم قرار الحكم هذا ، الجلسات التي انطلقت في 21 اب 2008 ، لمقاضاة المجرم علي كيماوي ، الذب قام بقمع "الانتفاضة الشعبانية" التي وقعت بعد هزيمة الجيش الصدامي أمام قوات التحالف .

و فضلا عن علي كيمياوي ، وجه الاتهام ايضا الي وزير الدفاع السابق سلطان هاشم و نائب قائد القوات المسلحة السابق حسين رشيد التكريتي و قد حكم عليهما بالاعدام في محاكمة سابقة لدورهما في الابادة الجماعية و جرائم ضد الانسانية في قضية مجزرة الانفال التي استهدفت الاكراد في شمال العراق .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: