رمز الخبر: ۸۶۰۱
 اكد رئيس‎ مـجمـع‎ تشـخيـص‎ مصـلحـه‎ النظام‎ ان‎‎ الشهيد حسن مدرس‎ ومع‎ بدئ نشاطه‎ في‎‎ المجلس‎ منـذ دوراتـه‎‎ الثـانيـه و حتـي السادسه‎‎‎ و بحضوره المستمر في‎ الساحه كـان‎ علي‎‎ الدوام‎ نجما لامعا في ثوره‎ الدستـور و الاسلام‎ و بين‎ الاوساط الشعبيه‎ .

الشيخ‎ هاشمي‎‎ رفسـنجـانـي اعلـن‎ ذلـك‎ الثلاثائـ في‎‎‎ ملتقي حول‎ مرور ربع‎ قرن‎ علـي عمليه‎ سن‎‎‎ قوانيـن و الاشـراف‎ فـي‎ ايـران و تزامن‎ ذلك‎ مع‎ ايام‎ استشهاد ايه‎‎ الله سيـد حسن‎ مدرس‎ شارك‎ فيه‎ روسائ ونـواب‎ الـدورات‎ السابقه‎ للمجلس‎ .

و تابع‎ رفسنجاني‎ حديثه‎ ان‎ الشيخ‎ مدرس‎ كان‎‎‎ من افذاذ عصره‎ وقد دخل‎ المجلس‎ وهو من مجتهدي‎ الطراز الاول‎ كما عرفه‎ مراجع‎ الدين‎ انذاك‎ حيث تحمل‎ مشاق‎‎ و عنائـ طريق الجهاد ضد حكومه‎‎‎ الظالمين‎ في‎‎ زمانه الي درجه لـم‎ نجد مثيلا له‎ في‎ زمننا الراهن‎ .

و اشاد بمحاربه‎ الشهيد مدرس‎ للافكـار الملحده‎‎ التي‎‎ كانت‎ تطرح‎ في اطار الشيوعيه و الاشتراكيه‎‎ و الليبراليه و تقـف‎ ورائهـا العناصر البريطانيه‎ .

و في‎ جانب‎ اخر اكد حاجه‎‎ البلاد الملحه الي‎ الوحده‎ و التضامن‎ و السير خلـف‎ قـائد الثوره‎ من‎ اجل‎‎ اجتياز الصعاب‎ و المشـاكـل موكدا انه‎‎ في‎ ظل‎‎ الاستقلال والحريه استطعنا الوقوف‎ علي‎‎ ارجلنا دون‎ الحاجه‎‎ الي مساعده اجنبيه‎‎ وذلك‎ بالاتكائـ علي‎ الشعب‎ والقياده الحكيمه‎ للامام‎ الراحل‎ و تمكنا من‎ اجتيـاز ربع‎ قرن‎‎ من عمر الثوره‎‎ المباركـه بسـلام‎ و امان‎ .

و شدد رئيس‎‎ مجلس الخبرائـ ان‎ الثوره‎ لن‎ يصيبها ضرر طالما تستند دعائمهـا علـي‎ الاسلام‎ و اصوات‎ الشعب‎ .

و وصف‎ اوضاع البلاد بالحساسه‎ و قال‎ ان‎ امريكا هي‎ المـتضـرره‎ مـن‎ حـرب‎ العـراق‎ و افغانستان‎ و مازالت‎ عدونا اللدود و تكشـر عن‎‎ انيابها و تعد العده‎ للنيل‎ من نظامنا.

و اكد رفسنجاني‎ انه‎ من‎‎ المستبعـد ان يتحول‎ شعبنا الي‎ عدو للثـوره‎‎ الا انـه قـد يصاب‎ بالملل‎ عندما يشعر بان‎ اصـواتـه‎ لـم‎ تعد مجديه‎ او انها يتم‎ التلاعب‎ بها .

لكنه‎‎ قال‎ ان‎ تاييد الشعب‎ لنا ووقوفه معنا ياتي‎‎ بالدرجه‎ الاولي من‎ اجل‎ الاسـلام‎ و في‎ الدرجه‎‎‎ الثانيه يريد رويه مدي‎ صـدقنـا معه‎‎ و الخدمات‎ التي‎ نقدمها له .

ودعا المسوولين‎ في‎ الجمهوريه‎‎ الاسلاميه الي‎ العمل‎‎ بالشكل الذي‎ يزيد من‎ ثقه‎ الشعب‎ بالنظام‎‎ و ان‎ مصالحهم ليست‎ في‎ خطر . 
الوحده المرکزیه للاخبار/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: