رمز الخبر: ۸۶۳۱
واصلـت‎ اسعـار الـنفـط الخـام‎ تراجعها الخميس‎ في‎ المبادلات‎ الالكتـرونيـه‎ في‎ آسيا لتنزل‎ تحت‎ عـتبـه‎ 46 دولارا و هـو ادني‎‎ مستوي‎ لهـا منـذ سنـوات‎ فـي حيـن‎‎ ان القلق‎‎ يسيطر علي‎ السوق من‎ تراجع‎ الاستهـلاك‎ علي‎ ما افاد متعاملون‎ .

ففي‎ التعاملات‎ الصباحيه‎ تـراجـع‎ سعـر برميل‎ النفط المرجعي‎ الخفيف‎ / لايت‎‎ سـويـت كرود / تسليم‎ كانون‎ الثاني‎ 82 سنتا مسجـلا 97ر45 دولارا .

اما برميل‎‎ نفط بـرنـت‎ بحـر الـشمـال تسليم‎ كانون‎ الثاني‎ فخسر 99 سنتـا مـسجـلا 45ر44 دولارا .

و كانت‎‎ اسعار النفط تـراجعـت كـذلـك‎ الاربعائـ في‎‎‎ نيويورك‎ الي ادني مستوي‎ لهـا منذ شباط 2005 مع‎ تاثر السوق‎ بهبوط الطلب‎ و تجاهلها للتراجع‎ المفاجي‎‎ئـ في مخزونـات‎ المنتجات‎ النفطيه‎ في‎ اميركا .

ففي‎ سوق‎ نيويورك‎ اقفل‎‎ برميل الـنفـط الخفيف‎ تسليم‎ كانون‎ الثاني‎‎ الاربعائـ علـي سعر 79ر46 دولارا متراجعا 17 سنتا مقارنـه‎ مع‎ الاغلاق‎ الثلاثائ. ـ

و وصل‎‎‎ خلال جلسه‎ التـدوال الـي‎ 26ر46 دولارا للبرميل‎‎ في‎‎ نيويورك‎ و نزل حتي تحـت‎ عتبه‎ 45 دولارا في‎‎ لندن‎ مسجـلا 87ر44 و هـي مستويات‎ لم‎ يصل‎ اليها منذ شباط . 2005
و منذ تسجيله‎ سعرا قياسيا فـي‎ تمـوز 50ر/ 147 دولارا فـي‎ لنـدن‎ و 27ر147 دولارا في‎ نيويورك‎ / خسر سعر برميل‎ النفـط اكثـر من‎‎ مئه‎‎‎ دولار اي‎ حوالي‎ 70 بالمئه من قيمته.

و كانت‎‎ الاسعار شهدت تحسنا الاربعـائـ بعد الاعلان‎‎ عن تراجع‎ مفاجي‎‎ئـ في مخـزونـات‎ المنتجات‎ النفطيه‎‎ الاميركيه الاسبوع الماضي‎ الا انها لم‎ تـنجـح‎ الـمحـافـظه‎ علـي‎ هـذا الارتفاع حتي‎ الاقفال‎ .

من‎‎ جهه‎‎ اخري‎ اعلن رئيس‎ منظمـه اوبـك‎ شكيب‎ خليل‎‎ ان‎ لا وجود لسقف‎ اسعار لبـرميـل النفط , في‎‎ حين‎ تدهور سعر البرميل‎ الي ما دون‎‎‎ عتبه‎‎ الخمسه و اربعين دولارا في‎ لندن .

و قال‎‎ خليل فـي‎ مقـابلـه‎‎ مـع‎ اذاعـه اسبانيا الـوطنيـه‎ "ان‎‎‎ الاسعـار يـمكـن ان تتراجع‎ الي‎ مستوي‎ متدن‎ جدا و هذا يتـوقـف‎ علي‎ شروط العرض‎ و الطلب‎ و الـمخـزونـات‎ و كذلك‎ الوضع‎ المستقبلي‎ للـنمـو الاقـتصـادي‎ العالمي‎. "
و اضاف‎‎ "و بالتالي‎ , فليس‎ هناك‎ سقـف اسعار."
و قال‎ الوزير الجزائري‎ ايضـا "هنـاك‎ فائض‎‎ كبير في‎ العرض. "

و كرر ان‎ مستوي‎ المخزونات‎ النفـطيـه‎ مرتفع‎ جدا و تغطي‎ هذه‎ المخزونات‎ 56 يومـا من‎ الاستهلاك‎ مقابل‎ ما معدله‎ 52 يـومـا فـي‎ السنوات‎ الخمس‎ الاخيره‎ الامـر الـذي‎ يـمثـل‎ فائضا من‎‎ نحو 320 مليون برميل‎‎ , كما قال.

و تابع‎ الوزير انـه‎ مـن‎‎ الضـروري‎ ان تعود الاسعار الي‎‎ الارتفاع الي سله‎ تتـراوح‎ بين‎ 70 و 90 دولارا للبرميل‎ لكي‎ "تنـدفـع‎" المشاريع‎ الجديده‎ للتنقيب‎ عن‎ النفط التـي‎ تتطلب‎ استثمارات‎ ضخمـه‎ و التـي‎ لـن‎‎ تكـون بالتالي‎ ذات‎ مردود اذا بلغ سعر برميل‎ النفط سعرا معينا. 
الوحده المرکزیه للاخبار/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: