رمز الخبر: ۸۶۷۳
أعتبر الرئيس الاكوادوري رافائيل كوريا علاقات بلاده مع الجمهورية الإسلامية الايرانية بأنها استراتيجية, داعيا الى تنمية هذه العلاقات.

 وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء أن الرئيس الاكوادوري قال خلال لقائه مساء السبت في طهران مع أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في الجمهورية الإسلامية سعيد جليلي, "ان توجهنا في العلاقات الاستراتيجية يتمثل في تعزيز الهوية الحقيقية للأكوادور كبلد مهم في أمريكا اللاتينية وإنهاء التبعية للولايات المتحدة الأمريكية ".

 واعتبر رافائيل كوريا في هذا الصدد ان علاقات بلاده مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية تتعدى العلاقات التجارية والثنائية البحتة, مؤكدا على ضرورة تعميق العلاقات أكثر فأكثر بين طهران وكيتو.

 وقال, "ان التعاون الوثيق بين البلدين على الصعيد الدولي من شأنه أن يساعد على إيجاد توازن في المعادلات العالمية ".

 بدوره أعلن جليلي استعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية لتنمية وتعميق علاقاتها الاستراتيجية مع الاكوادور في كافة المجالات.

 وأشار أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الى التطور الكبير الذي احرزته ايران في مختلف المجالات, وقال "نحن نعتقد بضرورة تمتين علاقات جنوب - جنوب, ومستعدون لوضع خبراتنا في مختلف المجالات تحت تصرف الاكوادور ".

 وكان الرئيس الاكوادوري قد وصل الى طهران مساء الجمعة على رأس وفد رفيع المستوى من بلاده ضم وزراء النفط والمناجم والخارجية والزراعة والدفاع, لبحث سبل تعزيز العلاقات والتعاون الثنائي والدولي بين بلاده والجمهورية الإسلامية الايرانية.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: