رمز الخبر: ۸۶۸۰
و قد جاء‌ت النفوس التواقه من ارجاء العالم الي مهدالاسلام و القرآن بهدف اداء المناسك التي تجسد وجها للدرس الابدي الذي يعلمه‌الاسلام و القرآن للبشريه اذا امعن النظر فيها . كما ان تلك المناسك تشكل بدورها خطي رمزيه لترجمه هذا الدرس الي حيز العمل و التطبيق .

وجه قائد الثوره الاسلاميه ايه الله‌العظمي السيد علي خامنئي اليوم الاحد رساله الي حجاج بين الله الحرام بمناسبه مراسيم البراء‌ه من المشركين فيمايلي نصها:

بسم الله الرحمن الرحيم

ان ارض الوحي قد جمعت ، مره اخري، حشود المومنين في ضيافتها السنويه.
و قد جاء‌ت النفوس التواقه من ارجاء العالم الي مهدالاسلام و القرآن بهدف اداء المناسك التي تجسد وجها للدرس الابدي الذي يعلمه‌الاسلام و القرآن للبشريه اذا امعن النظر فيها . كما ان تلك المناسك تشكل بدورها خطي رمزيه لترجمه هذا الدرس الي حيز العمل و التطبيق .

ان الهدف من هذا الدرس العظيم، هو فلاح الانسان و عزته الابديه و سبيل تحقيق ذلك يتمثل في تربيه الانسان الصالح و تكوين المجتمع الصالح ذلك الانسان الذي يعبد الله الواحد الاحد بقلبه و سلوكه، و يطهر نفسه من الشرك و الادران الاخلاقيه و الاهواء المنحرفه، و ذلك المجتمع الذي يعتمد في تكوينه علي العداله و الحريه و الايمان و الحيويه و النشاط و جميع معالم الحياه و التقدم.

ان العناصرالرئيسيه لتحقيق هذه التربيه الفرديه و الاجتماعيه مدرجه و مضمنه في فريضه الحج ، فمنذ لحظه الاحرام و الخروج من حيز المميزات الفرديه و ترك الكثير من اللذائذ و الاهواء النفسانيه،الي عمليه الطواف حول رمز التوحيد، و اقامه الصلوه في مقام ابراهيم المضحي و محطم الاصنام، و من السعي المتسارع بين الجبلين، الي الاستقرار والاطمئنان في رحاب وادي عرفات بين حشد كبير من الموحدين من كل لون و عرق، الي قضاء ليله مصحوبه بالذكر و الابتهال في المشعر الحرام حيث يانس كل قلب الي الله بانفراد، رغم تواجده بين ذلك الحشد المكثف، ثم الحضور في مني و رجم رموز الشيطان، ثم تجسيد عمليه التضحيه المفعمه بالمعاني العميقه ، و اطعام الفقير و ابن السبيل، كل ذلك يشكل عمليه تعليم و تدريب وتذكار.

و تنطوي هذه المجموعه المتكامله علي الاخلاص و الصفاء و الانقطاع عن الشواغل الماديه من جهه، و علي السعي و الجهد و المثابره من جهه اخري كما تنطوي علي الانس الي الله و الاختلاء لذكره من جهه، و علي التلاحم و الاخلاص و التناغم مع المخلوق من جهه ، ... علي الاهتمام بتنقيه القلب و الروح من جهه، و تعليق الامل علي انسجام الامه الاسلاميه بكيانها العظيم من جهه، ... علي الخشوع امام الحق جل و علا من جهه، و الوقوف بعزيمه صلبه امام الباطل من جهه ، ... وعلي العروج شوقا الي نعيم الآخره من جهه و العزيمه الراسخه لاضفاء الجمال و الحلاوه علي الحياه الدنيا من جهه اخري .

ان كل تلك الامور الشائكه يتم تعليمها و التدريب عليها جمله واحده < و منهم من يقول ربنا آتنا في الدنيا حسنه و في الآخره حسنه و قنا عذاب النار>.

و هكذا تكون الكعبه المشرفه و مناسك الحج مصدرا لقوام المجتمعات البشريه و قيامها، كما انها مفعمه بالمنافع و المكاسب للناس: < جعل الله الكعبه البيت الحرام قياما للناس > و < ليشهدوا منافع لهم و يذكروا اسم الله في ايام معلومات > . ارنا

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: