رمز الخبر: ۸۷۳۰
قال مسؤول تنفيذي من شركة بترونت الهندية لاستيراد الغاز يوم الاربعاء ان الهند مازالت تحتاج ان تبني إيران خط أنابيب للغاز يمر عبر باكستان في الاجل الطويل رغم ان طلبها على الغاز من المتوقع أن ينخفض.
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن اميتوفا سينجوبتا قال للصحفيين اليوم على هامش القمة العالمية للغاز الطبيعي المسال في برشلونة ، ان الطلب الهندي على الغاز المستورد من المرجح أن ينخفض بحدة في العامين المقبلين مع ارتفاع الانتاج المحلي وتراجع الطلب .

و اضاف سينجوبتا و هو مدير مالي في المشروع المشترك الذي أقامته الحكومة الهندية لاستيراد الغاز الطبيعي المسال ان اعتبارات أمنية وليس مناقشات تتعلق بالتسعير هي العقبة الاساسية التي تواجه المشروع الذي يتكلف 7.6 مليار دولار.

و قال هذا المسؤول الهندي ايضا "لا أعتقد ان السعر يشكل عقبة كبيرة... العقبة الاساسية هي أن باكستان تقع على الطريق" .

لكن سينجوبتا قال ان هجمات الشهر الماضي على مومباي التي ألقي الوم فيها على متشددين في باكستان لم تغير بدرجة كبيرة وضع المخاطر الامنية الكبيرة بالفعل التي تواجه المشروع .

و تابع قائلا : "نحن نعلم أن باكستان لا تسيطر على المناطق القبلية التي سيمر عبرها خط الانابيب." وأضاف أن رفض إيران ضمان التوريد حتى الحدود الهندية يعد نقطة شائكة.

و أبلغ المؤتمر أن الطلب الهندي على الغاز الطبيعي المسال سينخفض بحدة في عامي 2009 و2010 فيما يرجع جزئيا الى تباطؤ الاقتصاد ولكن أيضا بسبب ارتفاع الانتاج المحلي من الغاز ومنافسة أنواع وقود أخرى.

واذا تم حل المشاكل الامنية في وقت قريب سيبدأ العمل في مشروع خط الانابيب بين الهند وايران في العام المقبل وقد يستكمل بحلول عام 2010.

ومن المتوقع ان ينقل خط الانابيب في باديء الامر 60 مليون متر مكعب من الغاز (2.2 مليار قدم مكعب) يوميا الى باكستان والهند وتأخذ كل دولة نصف الكمية. ومن المقرر أن ترتفع طاقة خط الانابيب بعد ذلك الى 150 مليون متر مكعب.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: