رمز الخبر: ۸۷۵۸

ندد حزب الله بتصريحات وزيره الخارجيه الصهيونيه تسيفي ليفني التي هددت فيها بطرد فلسطينيي ‪ ۱۹۴۸‬من ارضهم، موء‌كدا "ان فلسطين ستبقي فلسطينيه ما دام في المقاومه عرق ينبض".

وقال حزب الله في بيان اصدره اليوم السبت تعليقا علي تصريحات ليفني هذه: "ليس مستغربا ان يعمداي مسوء‌ول اسرائيلي الي اطلاق مثل هذه المواقف فالمشروع الصهيوني قام اساسا علي طرد شعب بكامله من ارضه واغتصابه لها، وقد اثبتت التجربه انه لا يوجد تطرف واعتدال بين الاحزاب الاسرائيليه، فجميعهم شركاء في المشروع الصهيوني العدواني المجرم".

اضاف حزب‌الله في بيانه: "نحن نضع تصريحات ليفني وغيرها برسم المجتمع الدولي الذي ما زال يتجاهل الحقيقه العنصريه لهذا الكيان الصهيوني، وبالقدر نفسه ندعو المجتمع العربي والاسلامي للقيام بخطوات فعاله لحمايه الشعب الفلسطيني في ارضه ولصون حق العوده للمهجرين منهم الي ارضهم وجعل هذا الحق حقيقه واقعيه".

كما دعا حزب الله كل القوي الفلسطينيه الي "ضروره التنبه الي مخاطر المشروع الصهيوني والعمل علي الالتفاف حول المقاومه السبيل الوحيد لاسترجاع كل الحقوق".

واكد حزب الله "ان ما لم يقدر عليه العدو بالحديد والنار، لن يكون متاحا له في بازاراته الانتخابيه، وما دام هناك عرق بنبض بالمقاومه ستبقي كل فلسطين فلسطينيه بالكامل، وهي حتما ستعود الي اصحابها باذن الله".

وكانت وزيره الخارجيه الصهيونيه تسيفي ليفني اعتبرت في تصريحات له الخميس الماضي ان الحل للقضيه الفلسطينيه يقوم علي انشاء دولتين واحده فلسطينيه واخري يهوديه، وقالت: انه "بعد انشاء الدوله الفلسطينيه يمكننا القول لعرب اسرائيل (وهي الصفه التي تطلقها سلطات الاحتلال علي الفلسطينيين المقيمين في الاراضي المحتله منذ العام ‪ (۱۹۴۸‬ان الحل لتطلعاتكم الوطنيه موجود في مكان آخر".
ارنا/

المنتشرة:
قيد الاستعراض: 0
لايمكن نشره: 0
مجهول
00:42 - September 24, 1387
0
0
القاهرة في 19 نوفمبر 2008
أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم بأشد العبارات الملاحقة البوليسية والأمنية، والتي وصلت إلى محاولة الخطف والتهديد بالقتل و التي تمارسها السلطات اليمنية في حق المدون اليمني نشوان عبده علي غانم ، مهندس إتصالات وصاحب مدونة على موقع كاتب http://helal08.katib.org والمحظورة في اليمن الآن، والذي يقيم في العاصمة اليمنية صنعاء. وذلك على خلفية نشره مقالاً حول تداعيات الهجوم الإرهابي على سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في صنعاء، يتهم فيها بعض القيادات السياسية والعسكرية بالضلوع في هذه العملية.
والشبكة العربية تستنكر هذه الحملة القاسية و المخالفة لكل القوانين والمواثيق الدولية والدساتير الشرعية بمافيها دستور جمهورية اليمن، كما تعتبرها مخالفة واضحة وخرق جسيم لمباديء الديمقراطية التي يدعي النظام في اليمن حمايتها ورعايتها. وتطالب الشبكة السلطات اليمنية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: