رمز الخبر: ۸۷۹۰
أشاد الرئيس جورج بوش خلال زيارته الوداعية المفاجئة لبغداد أمس، بعد لقائه الرئيس جلال طالباني الذي أعرب له عن شكره لـ «تحرير» بلاده، بـ «شجاعة القادة االعراقيين» الذين يعرفهم «منذ زمن طويل». وقال إن ما حدث (الحرب) «لم يكن سهلاً، لكنه كان ضرورياً (...) ليلمس العراقيون نعمة المجتمعات الحرة».

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية أن صحافياً عراقياً يدعى مصطفى الزيدي ويعمل مراسلاً لقناة «البغدادية» ومقرها في القاهرة، خلع حذاءيه ورشقهما باتجاه بوش ورئيس الوزراء نوري المالكي، صارخاً «كلب»، عندما كانا يتصافحان في مقر الاخير. وقفز ضباط عراقيون وأميركيون متخفون، وجروا الرجل الى خارج الغرفة وهو يقاوم ويصرخ.

وأخطأ الحذاءان الهدف بنحو أربعة أمتار ونصف المتر. وطار أحدهما فوق رأس بوش وأصاب جداراً خلفه، فيما كان المالكي يقف إلى جانبه متوتراً. وابتسم الرئيس الأميركي ممتعضاً، ولدى سؤاله عن الحادث قال: «لم أشعر بأدنى تهديد». واعتذر صحافيون عراقيون نيابة عن زميلهم.
وفي وقت لاحق وقع بوش والمالكي الاتفاق الأمني بين البلدين.

وتزامنت الزيارة مع نشر تقرير في واشنطن يفيد أن إدارة بوش ضالعة في عمليات فساد وتزوير كبرى في العراق، تقدر بمئة بليون دولار، وأن مبالغ كبيرة من هذه الأموال المخصصة لإعادة الإعمار وزعت على القادة العراقيين وزعماء العشائر.
 
 

المنتشرة:
قيد الاستعراض: 0
لايمكن نشره: 0
مجهول
21:52 - September 30, 1387
0
0
يستاهل الي جرالو وبحيي الصحافي الزعيم / وأنا زعلان زعلان لأن الحداءين مجوش في وش الكلب الحقير بوش/ وأشكر الصحافي على سو بالمالكي الضبع وبوش الكلب
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: