رمز الخبر: ۸۸۰۱
اكد مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي عدم جدوى سياسة العقوبات ضد ايران, معتبرا الدبلوماسية الخلاقة هي الأسلوب الوحيد لتسوية الموضوع النووي الايراني.

 وأفادت وكالة مهر للأنباء أن البرادعي أكد ان سياسة المجتمع الدولي حيال ايران لم تتكلل بالنجاح, قائلا "في الواقع نحن لم نحقق في هذا الطريق أي تقدم سوى أننا زدنا من عدد القرارات الصادرة في مجلس الأمن الدولي ضد ايران وطبقنا العقوبات ضد هذا البلد, ما ادى الى تشديد موقف ايران ".

 وأعرب البرادعي في تصريح لصحيفة دي فلت الألمانية عن اعتقاده بإن إمكانية النجاح تتاح في حالة جلوس الأطراف المختلفة بما فيها ايران واميركا الى طاولة المفاوضات والبدء بمحادثات بهذا الشأن.

 وشدد البرادعي في جانب آخر من حديثه على ضرورة أن تتعامل أميركا بإحترام مع ايران, داعيا الى التحاور مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية باستخدام الدبلوماسية الخلاقة, معتبرا اياها الطريق الوحيد الممكن لتسوية الموضوع النووي الايراني.

 وأوضح مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان ايران كانت أكثر بلدان المنطقة تطورا واللغة الفارسية هي اللغة الأولى في ترجمة الفلسفة الألمانية, داعيا الى تعديل النظرة القائلة بأن الايرانيين أناس عنيدون بدون عواطف جاءوا من القرون الوسطى.

 واشار البرادعي الى عدم وفاء القوى النووية بالتزاماتها في مجال نزع الأسلحة النووية وما نجم عنه من ازدياد في عدد الدول التي تملك القنابل والرؤوس النووية قياسا بما كانت عليه قبل ثلاثين عاما, مؤكدا ان القوى النووية ستفقد مكانتها الإخلاقية إن لم تعمل بجد بإلتزاماتها.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: