رمز الخبر: ۸۸۷۱
 
اعتبر مسؤول العلاقات الإعلامية في حزب الله لبنان الدكتور حسين رحال الصحفي العراقي منتظر الزيدي بأنه رمز و بطل وطني علي مستوي العالم و ما فعله هو كلمة حق بوجه سلطان جائر .
و افادت وكالة انباء فارس بأن رحال أوضح أن ما قام به الصحافي العراقي منتظر الزيدي بقذفه الرئيس الأمريكي «جورج بوش» بالحذاء، هو "شكل من أشكال التعبير عندما يعجز التعبير بأدوات أخرى يصبح الحذاء من أدوات التعبير، فإن لم يستطع الصحافي أن يعبر عن الواقع بالعدسة والقلم، فليعبر بالحذاء، وهذا أمر تقره ثورات الشعوب وحقها في التعبير".
و لفت هذا المسؤول في حزب الله إلى أن "جورج بوش حاول أن يذل الشعب العراقي والشعوب الإسلامية ولكن كانت هذه خاتمته الحقيقية" .
وقال رحال لصحيفة «الحقيقة الدولية» "إنها لقطة رمزية، لكن هذا مصير بوش وأمثاله من الطغاط، فمصيرهم تحت أحذية الشعوب المستضعفة والمحتلة، وما قام به هو لون من ألوان الثورة والنضال الشعبي" .
وإستطرد هذا المسؤول ساخراً "بتنا نخشى الأن في المؤتمرات الصحفية، أن يطلب من الصحفيين خلع أحذيتهم كي لا يطالهم ما طال بوش" .
ورأى أن أي تعبير بما يمكن في وجه الطغاة هو تعبير مشروع لأنهم يستأهلون مثل هذه الأساليب . وتوجه إلى منتظر بإسم إعلاميي حزب الله بالقول "نحن معك أيدك الله، ندعو لك بالإفراج عنك، وأنت رمز وبطل وطني وعربي، ليس على مستوى العراق بل على مستوى العالم، فما فعلته هو كلمة حق في وجه سلطان جائر، فكيف اذا كانت الكلمة حذاء" .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: