رمز الخبر: ۸۸۸۷

اكد وزير الثقافه السوري "رياض نعسان اغا" مساء السبت، ان "لبلاد فارس حضور عظيم في حضاره منطقه الشرق الاوسط".

وافاد مراسل /ارنا/، ان نعسان اغا كان يتحدث في كلمه القاها في حفل افتتاح فعاليات الاسبوع الثقافي للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في دمشق، بحضور وزير الثقافه والارشاد الايراني "محمد حسين صفار هرندي" وذلك علي مدرج كليه الفنون الجميله في جامعه دمشق.

وقال نعسان اغا "لقد كان لبلاد فارس حضور عظيم في حضاره المنطقه"، لافتا الي، ان "رموز هذه البلاد اصبحت ملك خالصا للامه الاسلاميه وليست ملكا خاصا لها".

واضاف "اننا نعتز بما قدموه ونعترف بانه عطاء ساهم فيه الفرس و العرب فكونوا ملحمه الحضاره الاسلاميه العظيمه".

واوضح نعسان اغا، ان العلاقات بين الشعبين الايراني والسوري بدات منذ دخولهماالاسلام معا، وقال "نعتز ان علاقتنا مع ايران تدخل قرنها ال‪."۱۵‬
واضاف "هكذا تبدو الامه الاسلاميه يجمعها مصير واحد ويهددها مصير واحد"، موضحا، ان "الذي يجمع هذه الامه هوالاسلام الذي يعتبر ثقافه وحضاره".

وقال الوزير السوري "الثقافه هي التي توحدنا وجوهرهاالاسلام ".

واعرب نعسان اغا عن سعادته بافتتاح الاسبوع الثقافي الايراني في دمشق، وقال "مسك الختام لوزاره الثقافه الداعمه لاحتفاليه دمشق عاصمه للثقافه العربيه للعام ‪ ۲۰۰۹‬هو الاسبوع الثقافي الايراني".

وقال : ان الثقافه موحده، ولم تكن الثقافه الجامعه بين ايران والعرب موجهه ضد احد"، واضاف " نحن لم نطرد احد، وانما هم الذين طردوا الفلسطينيين من ديارهم".

وتابع "لم نعتد علي احد ولا نريد لاحد ان يعتدي علينا ومن هذا المنطلق توطدت علاقتنا مع ايران".

واكد نعسان اغا، ان احدث ‪ ۱۱‬سبتمبر اختلقت لكي يخلط بين المقاومه والارهاب، ولكي تاتي اميركا وتحارب بدلا عن اسرائيل.

واشار الوزير السوري الي، ان القرن الجديد بدا بانسحاب اسرائيل من جنوب لبنان، ثم تلته معركه الوعد الصادق في تموز ‪ ۲۰۰۶‬التي هزم فيها الصهاينه علي يد المقاومه الاسلاميه في لبنان.

وقال "من يومها لا تجد اسرائيل قائدا، وبقيت سوريا وايران الداعمتين للمقاومه صامدتين".

واضاف "لانخجل عندما نقول اننا ندعم المقاومه وسنبقي ندعمها حتي تعود كل الارض المحتله".

وشدد نعسان اغا علي، انه لا يمكن لاميركا ان ترسم مستقبل هذه المنطقه "، وقال "العرب والايرانيون، والاتراك هم اصحاب هذه المنطقه و هم اصحاب القرار فيها".

واعتبر وزير الثقافه السوري، ان اقامه مثل هذه الاسابيع الثقافيه تزيد من معرفتنا بعضنا بعضا وتزيد علاقتنا ابداعا.

وحضر حفل الافتتاح اضافه الي الوزيرين السوري والايراني، ممثل قائد الجمهوريه الاسلاميه في سوريا ايه الله سيد "مجتبي الحسيني"، والسفير الايراني لدي سوري سيد "احمد الموسوي"، اضافه الي عدد من المسوولين السوريين، والايرانيين، وحشد غفير من المثقفين والفنانين السوريين والايرانيين غص بهم مدرج الكليه.

ويستمر الاسبوع الثقافي للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في دمشق لغايه ال‪۲۵‬ من الشهر الجاري.

وتتضمن فعاليات الاسبوع اقامه عدد من المعارض منها "معرض القرآن في مرآه الفن"، و"معرض الفنون التشكيليه"، و"معرض الكتاب"، و "معرض الحرف الشعبيه".

كما تتضمن الفعاليات، اقامه حفل موسيقي لفرقه "بيدل" للفنان "حسام الدين سراج"، اضافه الي محاضره للباحث "احمد مير اغائي" بعنوان "التراث والفنون التراثيه الايرانيه".

وسيتم خلال ايام الاسبوع عرض اربعه افلام سينمائيه ايرانيه، وهي "الشمس تشرق علي الجميع" للمخرج "عباس رافعي"، وفيلم "بلوغ" للمخرج "مسعود جعفري جوزاني"، وفيلم "يوم اعلان النتائج " للمخرج "مسعود كرامتي"، وفيلم "طائر الحناء" للمخرج "برويز شيخ طاري".

وكان الوزير هرندي وصل الي دمشق مساء امس في زياره تستمر لعده ايام للمشاركه في افتتاح فعاليات الاسبوع الثقافي الايراني في دمشق.

كما سيلتقي صفار هرندي مع السيده "نجاح العطار" نائب الرئيس السوري للشوون الثقافيه، ورئيس الوزراء "محمد ناجي عطري"، ووزراء الاعلام "محسن بلال"، و السياحه "سعد الله اغا القلعه"، والثقافه "رياض نعسان اغا"، والاوقاف "محمد عبد الستار السيد".

وسيقوم الوزير هرندي بزياره لمدينه حلب يلتقي خلالها مسئولي المدينه، ويقوم بجوله علي عدد من المناطق الاثريه و التاريخيه والدينيه في المحافظه منها "قلعه حلب"، و"راس الحسين (ع)" و "مقام محسن (ع)".
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: