رمز الخبر: ۸۹۶۷

اتفقت ايران والجزائر خلال الجولة الأخيرة من محادثاتهما الرسمية في طهران برئاسة وزيري الصناعة في البلدين, على التعاون المشترك في عشر مجالات مختلفة.

 وافادت وكالة مهر للانباء ان وزير الصناعة والمناجم الايراني علي اكبر محرابيان ووزير الصناعة وتنمية الاستثمارات الجزائري عبدالحميد طمار وقعا في ختام الجولة الثانية من مباحثاتهما الرسمية على وثيقة من عشر فقرات.

 واتفق الجانبان حسب الوثيقة على مواصلة التعاون في مجال صناعة السيارات الخفيفة والثقيلة اضافة الى اتفاقهما على تاسيس شركة مشتركة لصناعة السيارات في غضون العامين المقبلين تتولى انتاج ثلاثة أنواع من السيارات الخفيفة.

 وأبدى البلدان في هذه الوثيقة رغبتهما في التعاون في قطاع السيارات التجارية مثل تصنيع مشترك للباصات والشاحنات.

 وفي مجال صناعة سكك الحديد تقرر الإسراع في تنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة بين شركة قاطرات بارس الايرانية وشركة فرد بال الجزائرية.

 وتتضمن الوثيقة ايضا تعاون البلدين في مجال صناعة الأدوية حيث اتفقا على تأسيس شركة مشتركة لصناعة الأدوية في الجزائر من قبل منظمة تنمية وتحديث الصناعات الايرانية (ايدرو) ومجموعة صيدال الجزائرية لصناعة الأدوية, تتولى تصنيع الأدوية المضادة للإلتهابات (آنتي بيوتيك) وأدوية علاج أمراض السرطان والايدز.

 وكذلك اقترحت الجزائر التعاون مع ايران في مجال صناعة الأدوات الإحتياطية للسيارات والمحركات ذات القدرة من 100 الى 400 حصان.
 

 وأدلى وزيرا الصناعة الايراني والجزائري بعد التوقيع على وثيقة التعاون بتصريحات للصحفيين أكدا فيها على تنمية التعاون بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والجزائر.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: