رمز الخبر: ۸۹۷۲

اكد الدكتور عصام العريان رئيس المكتب السياسي لجماعه الاخوان المسلمين في مصر ان ايران تعتبر النموذج الحق للدوله الاسلاميه .

وقال العريان في حديث مع قناه "اون تي في" المصريه بثته اليوم ان الدوله الايرانيه تدير شئونها الخارجيه وفقا للمصلحه، وهذا امر مقبول لان الاسلام لا يقف ضد المصلحه .

من جهه ثانيه قال العريان ان جماعته تكافح للحصول علي رخصه لانشاء حزب سياسي، لكن النظام الحاكم بمصر يرفض السماح لها بذلك، ويصفها بانها جماعه محظوره .

واضاف العريان "الاخوان لا يسعون للسلطه، ولا يسعون لتغيير الدوله، لانه معروف حدود مصر وانتمائها، وتغيير الدوله امر غير وارد علي الاطلاق عند الاخوان"، واستدرك "نسعي للتاثير في الحياه السياسيه و تغيير الحكم وهذا امر وارد".

واشار الي قبول "الاخوان" بدوله مدنيه في مصر، وقال انهم علي مدار تاريخهم لا يومنون بفكره الدوله الدينيه، "لكن هناك بعض القضايا لابد فيها بالرجوع للشريعه الاسلاميه، والدستور يقول ان مصر دينهاالاسلام ، وهذا الدستور لا يطبق، فمصر دوله دستوريه لها دستور ونظام حكم، وتابع "هذا ما نسعي لتطبيقه".

وتساء‌ل العريان : لماذا الخصام التام بين الفقه القانوني و الشريعه الاسلاميه ؟، مشددا علي ضروره اعتبار الازهر هيئه اختصاص بجانب القضاء، خاصه وان هناك قضايا لابد ان نرجع فيها للشريعه الاسلاميه، مثل قضايا الميراث فهي محدده و مفصله في القرآن.

وحول موقف "الاخوان" الرافض لترشح المراه والاقباط لرئاسه الجمهوريه في مصر ، قال العريان: هذا الامر لم يحسم حتي الآن من قبل الجماعه وحوله جدل شديد ، وكل ما صرح به فضيله المرشد هو ان الامر يعود للشعب اذا وافق عليه كان بها، واذا رفضه يوخذ برايه في كل الاحوال.

وذهب القيادي الاخواني في رده علي سوال حول موقف "الاخوان" من نقاب المراه الي القول بانه "ليس فرضا لكن فضيله، كما قال الشيخ يوسف القرضاوي ، وليس من حق احد ان يمنع ارتداء المراه للنقاب".

ورفض اتهام "الاخوان" باستغلال‌الدين لمصالحهم وقال:الدين اقوي من ان يستخدمه‌اي انسان او يستغله، فالدين فطره انسانيه ونحن لا نستغل‌الدين ولا يصح قول كلمه استخدام ، فنحن في حاجه لتطبيق قواعدالاسلام ، خاصه ونحن الآن نتعرض لغزو خارجي في ظل النظام الحالي، رغم ان‌الدين في مجتمعنا عميق جدا ولكن في حاجه الي التطبيق.
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: