رمز الخبر: ۸۹۷۵

توقع رئيس المجلس السياسي في حزب الله السيد ابراهيم امين السيد ان تشهد المرحله المقبله انهيارات كبري للانظمه العربيه بسبب تعلقها بالولايات المتحده الاميركيه، موء‌كدا ان ايران هي الدوله المستقله الوحيده في منطقه الخليج الفارسي .

وقال السيد خلال حفل تكريمي للحجاج العائدين من الديار المقدسه في مدينه صيدا جنوب لبنان :"ان العدوان الاسرائيلي علي غزه متواصل منذ النكبه ولكن اليوم نقول اننا نعيش مرحله فلسطين و علينا الصبر.. والصبر، لاننا دخلنا في مرحله حاسمه في المنطقه".

و اضاف: "نحن امام صوره متناقضه و موء‌لمه من يطلب حمايه من؟، الولايات المتحده الاميركيه تطلب حمايه الدول العربيه و هي تطلب حمايه اميركا، و"اسرائيل" تطلب الحمايه من العرب، كلهم خائفون من هذا الشعب الفلسطيني المحاصر في غزه ومن المقاومه الشريفه في لبنان".

واكد ان المرحله القادمه ستكون "حاسمه وسنشهد فيها الانهيارات الكبري لهذه الانظمه العربيه الكرتونيه والورقيه التي هي اشبه بجنين متصل بحبل في رحم امه وهي الولايات المتحده الاميركيه".

وقال السيد: "ان هذه الانظمه لن تخرج الي الحياه باستقلال وانما الدوله الوحيده التي خرجت باستقلال في الخليج (الفارسي) هي الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه ".

وتطرق السيد الي التعليقات التي تركها مشهد الصحافي منتظر الزيدي وهو يرمي الرئيس بوش بالحذاء و قال "ان اجمل ما شاهدت في التعليق علي هذا المشهد هو ما فعله الاميركيون حيث ان اهل الجنود الذين قتلوا في العراق جاء كل واحد منهم بحذاء‌ين ووضعوهم امام البيت الابيض و كتبوا علي الحذاء اسم الجندي الذي قتل في العراق ليقولوا لبوش ان كل تضحيات اولادنا في العراق لا تساوي حذاء ثم ان كل تضحيات اولادنا في العراق انتهت بحذاء".

وختم قائلا: "ان اكبر طاغيه شهده العالم في هذا العصر انتهي بضربه حذاء، هذه عبره للطغاه من جهه و عبره للجميع، فالموضوع ليس موضوع قوه واسلحه ودبابات وطائرات وانما موضوع اراده فاراده الحجر في فلسطين كانت اقوي من سلاح العرب والحذاء في العراق كان اقوي من كل سلاح".
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: