رمز الخبر: ۸۹۸۳
دعا وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية الحكومة الباكستانية الى مواصلة جهودها من اجل توفير الارضية للإفراج عن الدبلوماسي الايراني المختطف في مدينة بيشاور.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان منوجهر متكي التقى مساء امس الثلاثاء على هامش اجتماع وزراء اقتصاد الدول الاعضاء في منظمة ايكو بطهران، مع شوكت فياض ترين مستشار رئيس الوزراء وزير المالية الباكستاني، وبحث معه سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية بين ايران وباكستان، داعيا الى توفير الارضية لتعزيز وتنمي العلاقات الثنائية في مختلف المجالات.

وصرح متكي انه ينبغي للجمهورية الاسلامية الايرانية وباكستان القيام بتعريف علاقاتهما الاقتصادية وان يحددا مجالات التعاون المتبادل، مضيفا ان احد مجالات التعاون هو التجارة، مؤكدا على تفعيل اللجنة التجارية المشتركة من قبل وزيري تجارة البلدين.

واعتبر منوجهر متكي من المجالات الاخرى للتعاون، هو المشاركة في المشاريع المختلفة، واشار الى قدرات وقابليات الشركات الايرانية للمشاركة في المشاريع، واصفا إقتراح إيجاد شركات ايرانية باكستانية مشتركة للنشاط في دول اخرى، بأنه اقتراح مناسب.

ولفت وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية الى مجالات تعاون ايران مع مختلف الدول في قطاع النفط، وأكد على تنفيذ انبوب نقل الغاز الايراني الى باكستان، كما وصف منظمة ايكو للتعاون الاقليمي بأنها نموذج ناجح للتقارب الاقليمي، مؤكدا على استمرار المشاورات بين البلدين من اجل توفير المقدمات لعقد قمة ايكو.

وأشار مستشار رئيس الوزراء وزير المالية الباكستاني في هذا اللقاء الى القواسم المشتركة بين البلدين، مؤكدا على عزم وارادة باكسان وايران لتنمية وتعيز التعاون الاقتصادي الثنائي.

ووصف شوكت فياض ترين منظمة ايكو للتعاون الاقليمي الاقتصادي بانها تشكل ارضية مناسبة للتعاون بين البلدين، داعيا الى إدماج قابليات منظمة ايكو مع منظمة دول جنوب آسيا (سارك)، مصرحا بأن باكستان بامكانها ان تلعب دور الجسر بين هاتين المنظمتين.

وكانت منظمة سارك قد ظهرت سنة 1985 خلال عهد الرئيس البنغلاديشي حسين محمد إرشاد في داكا بعضوية بنغلاديش والمالديف والهند وسيريلانكا وباكستان وبوتان ونيبال.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: