رمز الخبر: ۹۰۲۴

صرح رئيس الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه محمود احمدي نجاد بان ايران ومهما بلغت من القوه فانها ستظل صديقا وشقيقا لشعوب المنطقه لانها تعتقد بان علاقات الاخوه والصداقه اسمي من العلاقات السياسيه والاقتصاديه.

واشار الرئيس احمدي نجاد خلال لقائه هنا اليوم الخميس وزير خارجيه البحرين الشيخ خالد بن احمد بن محمد آل خليفه، اشار الي ان علاقات البلدين متناميه، موء‌كدا القول، ان البلدين ليسا بلدين جارين فقط بل شقيقين ايضا ويتعين ان يعيشا الي جانب بعضهما بعضا في منتهي الاخوه.

واكد رئيس الجمهوريه علي ضروره حل قضايا المنطقه من قبل دول المنطقه نفسها وبمساعده احداها الاخري وفي اجواء تسودها الصداقه والاخوه، وقال "ان القوي المتغطرسه والمسماه بالقويه ستغادر المنطقه يوما" مضيفا "ان القوي المتغطرسه اليوم ليست قادره علي اداره نفسها، ولهذا السبب فانها تعاني الكثير من المشاكل في المجالات السياسيه والعسكريه والاقتصاديه، ووصلت الي طريق مسدود.

واشار الرئيس احمدي نجاد، الي ان القوي الكبري وبالرغم من اصدارها القرارات واطلاقها التهديدات فشلت في المواجهه مع الشعب الايراني وقال، انهم هم الذين هزموا وسقطوا ارضا في النزال امام الشعب الايراني، ولهذا السبب لا سبيل امامهم الا التعاطي مع شعبنا.

واشار رئيس الجمهوريه الي ان رساله الشعب الايراني الي شعوب المنطقه والعالم كانت وستظل رساله الصداقه والاخوه واكد قائلا، اننا نعتقد انه من الممكن في اجواء الاخوه والصداقه تطوير العلاقات والتعاون الثنائي علي مستوي المنطقه والعالم وبما يضمن مصالح الشعوب.
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: