رمز الخبر: ۹۰۲۷
أكد وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية ان العلاقات بين ايران والبحرين وسائر الدول الاعضاء في مجلس تعاون الخليج الفارسي ازدادت عمقا وترسخا خلال السنوات الاربع الماضية.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان منوجهر متكي قال اليوم الاربعاء خلال لقائه بطهران مع نظيره البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة ان مشاركة رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية في قمة الدوحة، ادخلت هذه العلاقات الى مرحلة جديدة على المستوى الجماعي في المنطقة.

وأشار متكي الى نمو مجالات التعاون الاقتصادي الثنائي، مضيفا انه خلال الاشهر الماضية حصل تقدم جيد في المحادثات المتعلقة بتصدير الغاز الايراني الى البحرين والامارات والكويت وعمان.

وتطرق وزير الخارجية الى الازمة الاقتصادية في العالم، وأكد انه يجب التوصل بشأن هذه الازمة الى تضرر الدول بقدر ما اعتمدت على الاقتصاد العالمي وربط اقتصادها بالاقتصاد الامريكي، مشددا ان التعاون الاقتصادي الثنائي والاقليمي كان خارجا عن نطاق الازمة، ولم يتضرر بشكل كبير.

وصرح منوجهر متكي انه بناء عليه فأن تنمية مجالات التعاون الاقليمي قد يكون مفيدا من اجل مواجهة هكذا ازمات.

وقال وزير الخارجية البحريني في هذا اللقاء ان العلاقات بين ايران والبحرين هي علاقات قوية وراسخة، معلنا عن ترحيبه بمقترحات رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية التي طرحها خلال مشاركته في قمة الدوحة، مضيفا ان مجلس تعاون دول الخليج الفارسي يتابع هذه المقترحات، مقيما هذه المقترحات بانها مفيدة في العلاقات مع ايران.

وانتقد الشيخ خالد بن احمد آل خليفة بعض وسائل الاعلام الاقليمية التي تنشر اخبار غير صحيحة عن العلاقات الثنائية، مؤكدا ان العلاقات بين ايران والدول الاعضاء في مجلس تعاون الخليج الفارسي هي علاقات ودية واخوية، وقال ان مشاركة دول الخليج الفارسي في اجتماع نيويورك كان في اطار دعم ايران، الا ان وسائل الاعلام لم تشر الى ذلك.

كما أيد وزير الخارجية البحريني اقتراح الجمهورية الاسلامية الايرانية بعقد اجتماع خاص لوزراء خارجية الدول الاعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي لدراسة موضوع الحصار الذي يفرضه الكيان الصهيوني على قطاع غزة.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: