رمز الخبر: ۹۰۵۰
قال نائب الامين العام لحزب الله اللبناني الشيخ نعيم قاسم, لا ترعبنا تهديدات اسرائيل التي يغلب عليها الطابع الانتخابي خصوصا وأنها جربت حظها وكان متعثرا وفاشلا.

 وافادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن قناة المنار ان قاسم أكد في كلمة القاها في حفل التخريج الذي أقامته حوزة الرسول الاكرم (ص) لطلابها ‏الناجحين, ان اتفاق الدوحة طوى صفحة الرهان على اميركا من قبل البعض في لبنان, مشيرا الى انه "انجز انتصارات مهمة للمعارضة منها انتخاب رئيس توافقي وقيام حكومة وحدة وطنية وإنجاز قانون للانتخابات وبداية التنافس الانتخابي".

 وقال, "اننا في مرحلة مختلفة عن المرحلة التي سبقت اتفاق الدوحة بل نستطيع القول ان ثلاث سنوات صعبة ومعقدة بدأت بالقرار المشؤوم 1559 قد أقفل الباب عليها وانتقلنا إلى مرحلة جديدة هي مرحلة ما بعد اتفاق الدوحة".

 واعتبر الشيخ قاسم ان "التوافق في لبنان امر ضروري بسبب التعقيدات الموجودة فيه من التنوع الطائفي الى العصبية المذهبية الى الخصوصيات التي تجعلنا اشبه بمجموعات تحاول ان تعيش مع بعضها بحد ادنى من التفاهم", مشددا ان "التوافق يحمي المؤسسات الدستورية ويبعدها عن الشبهة في انها منحازة".

 واشار الى ان "السعي للتوافق هو لمنع حالة التشكيك المتبادلة ولنطمئن الناس بخطوات تساعد على ان ننجز ما هو مطلوب منا في لبنان", آملا ان "يرتفع الجميع الى المستوى اللائق في الخطاب السياسي فيحفظوا التهدئة ويتناقشوا على ‏قاعدة الخلاف السياسي وليس على قاعدة الشتائم والتهم".

 وأكد نائب الامين العام لحزب الله اللبناني "وضعنا مرتاح جدا على كل الأصعدة ولا نشعر بقلق ولا نخاف من نقاش أي موضوع", مشددا "لا ترعبنا تهديدات اسرائيل التي يغلب عليها الطابع الانتخابي خصوصا وان العدو جربت حظها وكان متعثرا وفاشلا".

 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: