رمز الخبر: ۹۰۷۴
طالبت الجمهورية الإسلامية الإيرانية مجلس الأمن الدولي بإتخاذ خطوات عاجلة لمواجهة جرائم الكيان الصهيوني في غزة.

 وأفادت وكالة مهر للانباء ان ممثلية ايران في الأمم المتحدة بعثت رسالة عاجلة الى رئيس مجلس الأمن الدولي عقب الهجوم البربري الصهيوني على قطاع غزة والذي أدى الى وقوع أعداد كبيرة من القتلى والجرحى من ابناء الشعب الفلسطيني المظلوم.

 وطلبت ايران من مجلس الأمن ان يبحث على وجه السرعة جرائم الكيان الصهيوني ويتخذ خطوات عاجلة لإجبار الكيان الاسرائيلي المجرم على انهاء عمليات القتل التي يمارسها ضد أبناء الشعب الفلسطيني المظلوم.

 وجاء في هذه الرسالة, "ان المجتمع الدولي يشاهد في غاية القلق والغضب الجرائم والاعمال الإرهابية للكيان الصهيوني الغاصب ضد أبناء الشعب الفلسطيني الابرياء في قطاع غزة, وان شعوب العالم تشعر بصدمة شديدة لأنها ترى ان هذا الكيان المجرم الذي قام بتجويع شعب غزة المظلوم يقدم اليوم على عمل بشع وبربري قد خطط له سلفا وهو قتل أبناء هذا الشعب بلا أية رحمة ".

 وأشار البيان الى ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية أكدت مرارا بأن الكيان الصهيوني لا يتورع عن ارتكاب أية جريمة ضد الإنسانية, لافتة الى ان جريمة الإبادة الجماعية التي تشهدها غزة اليوم مثالا آخرا لهذه الحقيقة المؤسفة حيث ان المئات من أبناء شعب غزة الابرياء قتلوا ومئات آخرين جرحوا غالبيتهم من الأطفال والنساء خلال الهجمات البربرية للكيان الصهيوني.

 وانتقدت ممثلية ايران لدى الأمم المتحدة موقف بعض الاعضاء الدائمين في مجلس الأمن من هذه الجرائم وامتناعهم حتى عن مطالبة الكيان الصهيوني بايقاف هذه الجرائم, مؤكدة ان تلك الدول التي طالما حالت في السابق دون اتخاذ مجلس الأمن لإجراءات ضد جرائم الكيان الصهيوني هي اليوم شريكة في جرائم هذا الكيان في غزة.

 وأكدت الجمهورية الإسلامية الإيرانية في هذه الرسالة مطالبتها مجلس الامن الدولي بقوة أن يتخذ اجراءات عاجلة ومؤثرة من اجل إجبار الكيان الصهيوني على وضع حد لجرائمه ضد الإنسانية وجرائمه الحربية ضد ابناء الشعب الفلسطيني في غزة, كما اعتبرت ايران ان الوضع السابق وهو منع مجلس الامن من اتخاذ الإجراءات اللازمة حيال جرائم الكيان الصهيوني والسماح له فقط باتخاذ القرارات عندما تقتضي مصالح بعض القوى, أمرا مرفوضا ويجب ان توضع نهاية له.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: