رمز الخبر: ۹۰۷۸
أعلنت وزيرة الخارجية الصهيونية «تسيبي ليفني» رفضها كل الدعوات لوقف النار بداعي أن هجومها يأتي في إطار الدفاع عن النفس .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن ليفني ادعت لمحطة «إن.بي.سي» امس الاحد ان الكيان الصهيوني لا ينوي احتلال قطاع غزة و بررت العدوان المتواصل على القطاع بقيام حركة «حماس» بتهريب وسائل قتالية و بناء جيش صغير .

و كانت وزيرة الخارجية الصهيونية أعلنت في وقت سابق خلال جولة لها في بلدة «سديروت» رفضها كل الدعوات لوقف النار بداعي أن هجومها يأتي في إطار الدفاع عن النفس .

و وصفت ليفني «حماس» بالمنظمة الارهابية لها ذات الأيديولوجية المتطرفة التي ترفض قبول شروط المجتمع الدولي .

و قالت وزيرة خارجية كيان الارهاب "حماس هي العدو ، و هي ليست مشكلتنا فحسب إنما مشكلة الفلسطينيين في المنطقة كلها . حماس ليست شرعية و سيطرتها على القطاع ليست شرعية . و المسألة ليست بين إسرائيل و حماس إنما بين المعتدلين و المتطرفين" .

و اضافت ليفني أنها تتوقع من المجتمع الدولي دعم موقف «إسرائيل» "رغم إدراكي أن الأمر ليس سهلاً" ، معتبرة ان دعماً كهذا سيغيّر الوضع على الأرض ، "و يجب تغيير المعادلة و من أجل ذلك يجب ممارسة القوة لكننا لم نلجأ بعد إلى كل قوتنا و نحن نحاول تجنب المساس بالمدنيين الفلسطينيين و معظم القتلى في القطاع هم من رجال الأمن" !! .

و تاتي تصريحات ليفني في الوقت الذي يواصل الطيران الحربي الصهيوني شن غاراته على اهداف مختلفة في مختلف المناطق من شمال القطاع حتى جنوبه ، حيث ادي الى سقوط اعداد كبيرة من الضحايا ما بين شهداء و جرحي .

و أكدت المصادر الفلسطينية ارتفاع عدد شهداء العدوانية الصهيوني إلى 310 شهداء و أكثر من 1420 جريح بينهم 180 في حالة خطر شديد .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: