رمز الخبر: ۹۱۰۳
وندد المشاركون في هذه التظاهرة بشدة بالمجازر الصهيونية البشعة في قطاع غزة والتي اسفرت لحد الان عن سقوط نحو 350 شهيدا و 1600 جريح مرددين هتافات "الموت لاسرائيل" و "الموت لاميركا" و "ندعمك يا فلسطين" و "فلسطين بضعة من الاسلام".

عصر ايران – تجمعت حشود غفيرة تضم مختلف شرائح الشعب صباح الاثنين 20 ديسمبر في ساحة فلسطين بوسط العاصمة طهران احتجاجا على المجازر الصهيونية ضد قطاع غزة.

وندد المشاركون في هذه التظاهرة بشدة بالمجازر الصهيونية البشعة في قطاع غزة والتي اسفرت لحد الان عن سقوط نحو 350 شهيدا و 1600 جريح مرددين هتافات "الموت لاسرائيل" و "الموت لاميركا" و "ندعمك يا فلسطين" و "فلسطين بضعة من الاسلام".

كما حمل المتظاهرون لوحات تضم صور شهداء حماس وقادتها معربين عن تضامنهم وتعاطفهم مع الشعب الفلسطيني وابناء غزة.

والقى وزير الثقافة والارشاد الاسلامي الايراني محمد حسين صفار هرندي كلمة في المتظاهرين قال فيها "اننا سنظل نبقي على كراهية الصهاينة المجرمين في قلوبنا".

وقال ان من واجب المسلمين في ارجاء العالم اليوم نصرة اهالي غزة المظلومين.

واوضح ان الدول والحكومات الاسلامية لا يجب ان تتخلى عن الشعب الفلسطيني الذي يجاهد في مواجهة مجرمي الكيان الصهيوني.

واشار الى الاجتماع الذي عقده مجلس الوزراء الايراني مساء الاحد بشان غزة قائلا ان الحكومة الايرانية اتخذت في الاجتماع قرارات جادة لتقديم الدعم العملي وارسال المساعدات الانسانية وكذلك محاكمة قادة الكيان الصهيوني في المحاكم الدولية.

من جهة اخرى اعلن المتظاهرون في بيانهم الختامي ان غزة اصبحت اليوم رمز الحمية والكرامة والصحوة الاسلامية.

واكدوا في البيان ان الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني الجزار والمجرم هي مؤشر على ياس وعجز هذا الكيان المتعطش للدماء في مواجهة المقاومة الاسلامية والانتفاضة المقدسة للشعب الفلسطيني.

واضاف البيان انه حان الوقت لكي يستفيق القادة الخونة والمساومين لبعض الدول العربية من غفلتهم وان يعملوا بواجبهم التاريخي والجسيم تجاه هذا الاختبار العظيم.

واكد المتظاهرون ان عهد الصمت وغض النظر عن الحقائق الواضحة والمؤلمة التي تجري على الساحة الفلسطينية لاسيما في قطاع غزة قد ولى ، فغزة تحولت اليوم الى ساحة للدفاع عن الاسلام ورمزا للحمية والكرامة والصحوة الاسلامية.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: